× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا: إسرائيل أغارت على “جبهة النصرة” وليس قوات الأسد

دوار مدينة البعث في القنيطرة - (انترنت)

دوار مدينة البعث في القنيطرة - (انترنت)

ع ع ع

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الغارات الإسرائيلية على القنيطرة جنوب سوريا، أمس السبت، استهدفت مدرعات ومصفحات تابعة لـ “هيئة تحرير الشام” وليس النظام السوري.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر في وزارة الدفاع اليوم، الأحد 25 حزيران، أن “الغارات الإسرائيلية لم تستهدف آليات تابعة للجيش الحكومي السوري، وإنما كانت موجهة في الواقع لمصفحات مقاتلي جبهة النصرة”.

وأضاف المصدر أن “الإسرائيليين وجهوا ضربة للمكان، الذي أطلقت منه النيران، ودُمرت نتيجة هذه الغارة دبابتان ومدفع رشاش ثقيل للإرهابيين”.

وكان الطيران الإسرائيلي استهدف، أمس، بعدة غارات أهدافًا تابعة لقوات الأسد في القنيطرة جنوب سوريا.

وقال المتحدث بلسان “جيش الدفاع الإسرائيلي”، أفيخاي أدرعي، عبر حسابه في “تويتر” إن طائرات سلاح الجو أغارت على عدة أهداف تابعة للنظام السوري في شمال هضبة الجولان السورية.

وأضاف أدرعي أن “من بين الأهداف المستهدفة دبابتان، وموقع انطلقت منه النيران باتجاه الأراضي الإسرائيلية”.

أدرعي أكد أن “الغارات الإسرائيلية جاءت ردًّا على سقوط عشرة قذائف في منطقة مفتوحة شمال هضبة الجولان دون وقوع إصابات أو أضرار (…) الحديث يدور عن انزلاق القذائف من الحرب الداخلية في سوريا”

وأشار أدرعي إلى أن “جيش الدفاع ينظر بخطورة، ولن يحتمل أي محاولة للمس بسيادة دولة اسرائيل ويعتبر النظام السوري مسؤولًا عما يجري في أراضيه”.

من جهته قال مصدر عسكري لوكالة الأنباء الرسمية (سانا) إن “طيران العدو اعتدى بإطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي المحتلة استهدفت مرآب المحافظة وأحد الأبنية السكنية ما أدى إلى ارتقاء عدد من الشهداء ووقوع خسائر مادية”.

وتزامن ذلك مع بدء فصائل المعارضة السورية العاملة في محافظة القنيطرة عمليةً ضد قوات الأسد في مدينة البعث.

مقالات متعلقة

  1. الغارات جنوب سوريا.. "الطاسة ضايعة" بين أربعة أطراف
  2. موسكو: "جبهة النصرة" ستبقى إرهابية رغم تغيير اسمها
  3. إسرائيل تعلن سقوط قذائف على هضبة الجولان
  4. روسيا "تحرق" اتفاق "تخفيف التوتر" في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة