× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

وعود بإخراج “موقوفي الشغب” من سجن حماة بعد عيد الأضحى

المعتقلون داخل سجن حماة المركزي - 4 كانون الأول 2016 (عنب بلدي)

المعتقلون داخل سجن حماة المركزي - 4 كانون الأول 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعطى قائد شرطة مدينة حماة وعودًا إلى المعتقيلن في سجن المدينة المركزي، بإخراج “موقوفين” بعد عيد الأضحى المقبل، وذلك بعد يوم من استعصاء المعتقلين.

وقال “أبو صهيب الحموي” أحد المعتقلين في السجن اليوم، الاثنين 26 حزيران، إن قائد الشرطة قدم وعودًا تضمنت إخراج “موقوفي الشغب” فقط، بعد عطلة العيد المقبل، بعيدًا عن المعتقلين المحكومين ميدانيًا.

وأوضح المعتقل لعنب بلدي أنه من المفترض أن يزور وزير الداخلية والمصالحة الوطنية السجن، استكمالًا للوعود.

وتأتي هذه الخطوة بعد يوم من استعصاء المعتقلين للمطالبة بالإفراج عنهم، وخاصة المعتقلين الأحداث.

وكان وزير المصالحة في حكومة النظام السوري، علي حيدر، ومحافظ حماة وقائد الشرطة فيها، زارا السجن في 22 أيار الماضي وقدما وعودًا للسجناء فيه أيضًا.

وأشار “الحموي” في حديث سابق إلى أن حيدر تحدث عن مساعٍ لتسويات مع النظام، ورغم أنه لم يُحدد فترة زمنية، إلا أنه أشار إلى إمكانية البدء بذلك خلال رمضان الماضي.

وكان النظام السوري أفرج عن 40 معتقلًا من السجن، في كانون الأول من العام الماضي، بينما بقي مصير سجناء آخرين يُحاول النظام سحبهم إلى سجن صيدنايا معلقًا.

وزير المصالحة قال إنه ساهم بإخراج دفعات من السجن في وقت سابق، ونقل الحموي عنه القول “سنسهم حاليًا في إخراجكم، ونصوركم لإرسال التسجيل لسيادة الرئيس، كما سنحاول أن يشملكم عفوه”.

ويضم السجن قرابة 45 معتقلًا محكومًا ميدانيًا، و70 آخرين موقوفين لصالح المحكمة الميدانية، وفق “الحموي”، وأكد أن الشرطة العسكرية، طلبت منذ أشهر موقوفين ومحكومين.

مقالات متعلقة

  1. هدوء في سجن حماة المركزي بعد استعصاء لساعات
  2. علي حيدر يزور سجن حماة ويعد بإخراج الموقوفين "قريبًا"
  3. تطور غير مسبوق.. معتقلو حماة يحتجزون قائد الشرطة ومدير السجن المركزي
  4. معتقلو سجن حماة المركزي يهددون بـ "الاستعصاء".. وتخوف من اقتحامه

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة