× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

صورٌ متداولة لقائد القوات التركية الخاصة على منبر في الباب السورية

قائد القوات الخاصة التركية، زكائي أك سكاللي (إنترنت)

قائد القوات الخاصة التركية، زكائي أك سكاللي (إنترنت)

ع ع ع

تداولت مواقع وحسابات تركية صورًا لقائد القوات الخاصة، زكاي أك سكاللي، الذي قاد معركة “درع الفرات” شمال سوريا، قيل إنها لخطبة صلاة العيد في مدينة الباب السورية، أمس الأحد 25 حزيران.

ونشر خبير الأمن والإرهاب، الضابط التركي السابق عبد الله أغار، عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، صورتين قال إنهما التقطا من صلاة العيد.

وكتب فوق الصورة الأولى “هذه اللقطة من صلاة العيد في الباب، حيث وقعت عملية الـ 67 شهيدًا (درع الفرات). وقائد القوات الخاصة زكائي أك سكاللي فوق المنبر”.

وكتب فوق الصورة الثانية “يا لها من صورة معبرة من صلاة العيد في الباب”.

ويبدو من خلال الصور أن القائد ألقى خطبته في مجموعة من المقاتلين الأتراك، لكن عنب بلدي لم تتمكن من تحديد مكان الصورة أو المسجد بالتحديد.

ونجح مقاتلو “الجيش الحر” بدعم تركي مباشر بالسيطرة على مساحات واسعة، من ريف حلب الشمالي والشرقي، في إطار معركة “درع الفرات” التي انطلقت في آب 2016.

وأنشأت تركيا بعد تدخلها في سوريا عسكريًا قواعد في ريف حلب، إلا أنها لم تعلن عنها بشكل رسمي.

ووفق ما نقلت مصادر متطابقة في “الجيش الحر”، لعنب بلدي، فإن القاعدة الأولى أنشئت في بلدة دابق شمالًا، وخُصصت للأفراد فقط، دون وجود أي عتاد عسكري ثقيل.

أما القاعدة الثانية تقع في بلدة أخترين، وتضم مدافعًا وعتادًا عسكريًا ثقيلًا، وتستهدف منها أنقرة مواقع “قسد” في تل رفعت ومنغ، والقرى المحيطة بها.

كما أنشأت القوات التركية قاعدة في جبل الشيخ عقيل، المطل على مدينة الباب بعد سيطرة فصائل المعارضة عليها، مطلع العام الحالي، وتحوي مدفعيةً ثقيلة وعتادًا عسكريًا، وفق المصادر.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يبدأ معركة السيطرة على مدينة الباب
  2. الوحدات الخاصة التركية تقول إنها اعتقلت منفّذ عملية الباب
  3. تركيا تعلن انتهاء عملية الباب.. مصادر عنب بلدي: المعارك مستمرة
  4. تنظيم "الدولة" ينفي دخول "الحر" إلى مدينة الباب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة