الاثنين 22 كانون الثاني / يناير 2018

EN
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية

مصادر تنفي لعنب بلدي انسحاب القوات الروسية من عفرين

جندي روسي في منطقة عفرين- الاثنين 1 أيار (عنب بلدي)

جندي روسي في منطقة عفرين- الاثنين 1 أيار (عنب بلدي)

ع ع ع

تناقل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن انسحاب القوات الروسية من معسكراتها في منطقة عفرين بريف حلب، على خلفية معركة متوقعة للجيش التركي.

لكن مصادر عسكرية من عفرين، نفت لعنب بلدي، اليوم الخميس 29 حزيران، انسحاب القوات الروسية، مشيرةً إلى أن “ما تم تناقله عبارة عن إشاعات لا صحة لها”.

وأكّدت المصادر أن القوات الروسية التي دخلت مؤخرًا إلى المنطقة لا تزال في “المعسكرات المصغرة” التي أنشأتها.

وقالت شبكة “مراسل سوري” إن “قوات الاحتلال الروسي انسحبت من كل عفرين، كفرجنة إلى بلدة نبل شمال مدينة حلب”.

كما أن “جيش الثوار المنضوي ضمن مليشيا قوات سوريا الديمقراطية، انسحب أيضًا إلى مدينة الرقة”.

وتأتي هذه التطورات بالتزامن مع حشود عسكرية من القوات التركية في ريفي إدلب الشمالي وحلب الشمالي، فيما بدا أن عملية عسكرية ضد “وحدات حماية الشعب” الكردية.

وأوضحت صحيفة “يني شفق” التركية أمس الأربعاء أن الهدف من العملية المقبلة هو طرد “وحدات حماية الشعب” (YPG) من مدينة تل رفعت ومطار منغ في ريف حلب الشمالي، وكانت سيطرت عليهم عقب انسحاب المعارضة عام 2016.

ووفق مصادر مطلعة صرحت سابقًا لعنب بلدي فإن المعركة لا تهدف إلى اقتحام مدينة عفرين وريفها الغربي والشمالي، إنما ستركز على فتح خط إمداد عسكري بين محافظتي إدلب وريف حلب الشمالي.

ويتطلب فتح طريق الإمداد، السيطرة على المناطق الشمالية المحاذية لبلدتي نبل والزهراء، الخاضعتين لسيطرة قوات الأسد والميليشيات الأجنبية، وبالتالي ضمان الوصول إلى بلدة دارة عزة في ريف حلب الغربي، وبالتالي محافظة إدلب.

ودخلت في مطلع أيار الماضي قوات روسية من آليات وعربات عسكرية إلى مدينة عفرين بريف حلب الشمالي الغربي، واتخذت مقرات عسكرية على أطراف المنطقة.

وقالت مصادر حينها إنها دخلت المنطقة لوقف التصعيد العسكري التركي، وإعادة الهدوء إلى هذه المنطقة.

وتسيطر “YPG” على منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي منذ عام 2013، وأجرت تحالفات مع فصائل عربية في المنطقة، وتحديدًا “جيش الثوار” ضمن “قوات سوريا الديمقراطية”.

وانتزعت هذه القوات مساحات واسعة من فصائل المعارضة وتنظيم “الدولة” في ريف حلب الشمالي، منذ العام الفائت، في مسعى للتوغل شرقًا، الأمر الذي ينظر إليه أنه محاولة للوصول إلى مناطق سيطرتها شرق حلب.

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تتوعّد تركيا بمواجهة "قوية ومفتوحة" في عفرين
  2. أنظار تركيا نحو عفرين و"قسد" تنتظر مساعدة روسيا
  3. صحيفتان: روسيا تدعم تركيا في معركة عفرين
  4. صحيفة: 20 ألف مقاتل من "الجيش الحر" يستعدون لدخول عفرين