× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

في ذكرى تأسيسها.. العراق يعلن انتهاء “دولة الخلافة”

مدينة الموصل في العراق (انترنت)

ع ع ع

أعلن الجيش العراقي السيطرة على جامع النوري الكبير في مدينة الموصل، الذي أعلن منه تنظيم “الدولة الإسلامية” الخلافة قبل ثلاث سنوات.

وأعلنت قناة “العراقية” (التلفزيون الرسمي) اليوم، الخميس 26 حزيران، سقوط تنظيم “الدولة” رسميًا وانهيار صفوفه مع استعادة جامع النوري والمنارة الحدباء.

وقال المتحدث الرسمي باسم قيادة العمليات المشتركة العراقية، يحيى رسول، إن “مناطق الموصل القديمة الخاضعة لسيطرة داعش أصبحت ساقطة عسكريًا، بعد تحرير منطقة جامع النوري والسرجخانة ومحاصرة التنظيم من جميع الاتجاهات”.

ويعتبر جامع النوري في الموصل رمزًا بالنسبة لتنظيم “الدولة”، إذ أعلن زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، على منبره، في 29 حزيران 2014، إقامة دولة الخلافة في العراق وسوريا.

ولا يزال التنظيم يحتفظ بجيوب له في العراق، على طول الشريط الحدودي مع سوريا، كما يسيطر على مساحات واسعة من سوريا، ويمسك بزمام دير الزور والرقة.

لكنه يعاني في مدينة الرقة، معقله الرئيس في سوريا، حيث تحاصره قوات “سوريا الديمقراطية” من جميع الجهات.

وقال وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، إن “الذكرى الثالثة لإعلان تنظيم داعش خلافته تتزامن مع هزيمة التنظيم في العراق”.

وباتت القوات العراقية تسيطر على مساحات واسعة من الموصل، التي تعتبر ثاني أكبر المدن العراقية وآخر أكبر معاقل تنظيم “الدولة”، بعد ثمانية أشهر من بدئها هجوما واسعًا عليها معدومة من التحالف الدولي بقيادة أمريكا.

وتزامن ذلك مع تصدر الهاشتاغات  ” #وسقطت_دولة_الخرافة”، و ” #نهاية_داعش” موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إذ عبر مغردون عن أملهم في طرد التنظيم من كافة الأراضي العراقية والسورية.

مقالات متعلقة

  1. القوات العراقية تعلن انتهاء "دولة الخلافة" في الموصل
  2. القوات العراقية تقترب من إعلان السيطرة على الموصل
  3. لماذا اختار الأسد جامع النوري في حماة لصلاة العيد؟
  4. حسون: أرادوا حماة عاصمة "الخلافة" ولهذا صلى الأسد في "النوري" (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة