× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجالس ريف حلب تدعو المزارعين لتسويق محاصيلهم في تركيا

موسم الحصاد في ريف حلب الشمالي- 30 أيار 2017 (عنب بلدي)

موسم الحصاد في ريف حلب الشمالي- 30 أيار 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

دعت المجالس المحلية في ريف حلب الشمالي المزارعين الراغبين بتسويق محاصليهم في تركيا عبر معبر الراعي، التوجه لاستلام “ورقة منشأ”.

وطالب المجلس المحلي في مدينة الباب في بيان له اليوم، الجمعة 30 حزيران، المزارعين التوجه إلى مكتب الزراعة والثروة الحيوانية لاستلام ورقة المنشأ.

كما أصدر المجلس المحلي في مدينة مارع بيانًا، أمس، حدد فيه أسعار المحاصيل الزراعية المراد تسويقها في تركيا.

وأكد البيان أن التسويق سوف يتم عن طريق معبر الراعي، وستكون مدة التسليم خمسة أيام من كل أسبوع، تبدأ الاثنين وتنتهي الجمعة.

وحددت المجالس المحلية سعر المحاصيل الزراعية وفق الجدول.

المادة السعر الأدنى للطن الواحد السعر الأعلى للطن الواحد الفئة
قمح قاسي 844 935 ليرة تركية
قمح طري 765 870 ليرة تركية
الشعير 735 ليرة تركية
حمص 4000 5000 ليرة تركية

أما العدس فقد حدد المجلس المحلي في الباب السعر الأدنى بـ 1350 ليرة تلركية للطن الواحد، والسعر الأعلى 1800 ليرة للطن، في حين حدد المجلس المحلي في مارع السعر الأدنى للعدس الناعم بـ 1500 ليرة والعدس الخشن بـ1800 ليرة للطن.

وأشار المجلس في مارع إلى أن تسليم مادة الحمص والعدس خلال الأسبوع المقبل فقط، اعتبارًا من الاثنين 3 تموز وحتى الجمعة 7 تموز.

وتحدثت تقارير، في أيار الماضي، عن قرب افتتاح معبر الراعي بعد موافقة تركية على تأهيله ليكون أول معبر مدني وتجاري، شمال حلب.

وسيطرت فصائل “الجيش الحر” العاملة في غرفة عمليات “درع الفرات” على مناطق واسعة في الريفين الشمالي والشرقي من مدينة حلب، بعد طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” منها.

مقالات متعلقة

  1. شروط تسويق الفستق الحلبي من ريف حلب إلى تركيا
  2. المجلس المحلي يؤمن المستلزمات الزراعية لسكان مدينة حلب
  3. نظام جديد للحركة من معبري باب السلامة والراعي
  4. "محلي جرابلس" يطلب من تركيا فتح المعابر تجنبًا لـ "PYD"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة