× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“هيئة الاقتصاديين الأحرار” تحذّر من تداول العملة السورية الجديدة

ع ع ع

حذرت “هيئة الاقتصاديين الأحرار للتنمية والتطوير” من تداول الورقة النقدية الجديدة من فئة 2000 ليرة سورية.

وقالت الهيئة في بيان لها، الخميس 6 تموز، إن “قبول التعامل بالفئة النقدية الجديدة سيؤكد سيطرة العصابة الحاكمة، وبسط نفوذها على كامل المناطق المحررة، من خلال التحكم بالاقتصاد وتسويق نفسها للخارج على حساب ضعف وتشتت الثورة”.

كما سيؤدي تداول العملة إلى “سحب القطع الأجنبي من المناطق المحررة واستخدامه في تمويل الحرب على الشعب الثائر”.

الهيئة أكدت أن “طرح ورقة نقدية كلفتها صغيرة بالقياس إلى قوتها الشرائية سيوفر فائضًا يدفعه لأعوانه مكافأة لهم على ذبح الشعب الثائر”.

وسيزيد الإصدار النقدي الجديد من التضخم الاقتصادي، بحسب الهيئة، ويؤدي إلى حصول فوضى أسعار في “المناطق المحررة” ما يزيد من معاناة الفقراء ويوسع الهوة بين طبقات المجتمع.

كما سيؤدي إلى مشاكل اجتماعية يستغلها النظام في تبرير وجود “الشبيحة” لدواعي ضبط الأمن في مناطق سيطرة المعارضة، بحسب البيان.

وأوصت الهيئة الفعاليات الاقتصادية والتجارية في مناطق المعارضة بعدم قبول العملة الجديدة والاكتفاء بتداول الفئات النقدية الموجودة حاليًا، باعتبار أن قيمتها قد دفعت سابقًا.

وكان مصرف سوريا المركزي طرح فئة نقدية جديدة من قيمة ألفي ليرة، الأحد الماضي، عليها صورة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، بينما حمل الغلاف الخلفي صورة مقر مجلس الشعب في العاصمة دمشق.

وكانت مجالس محلية في ريف حلب حذرت من تداول العملة الجديدة تحت طائلة الحبس لمدة سنة كاملة.


مقالات متعلقة

  1. الحكومة السورية المؤقتة تمنع تداول العملة الجديدة
  2. فئة ألفي ليرة سورية ممنوعة في جرابلس
  3. عملة سوريا الجديدة.. غش الحليب بالماء
  4. ما هي تداعيات قرار استبدال العملة السورية بالتركية؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة