× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مجهولون يفجرون مقر المجلس العسكري “الثوري” في القنيطرة

عناصر من المجلس العسكري الثوري في القنيطرة والجولان - (فيس بوك)

عناصر من المجلس العسكري الثوري في القنيطرة والجولان - (فيس بوك)

ع ع ع

فجّر مجهولون مبنى المجلس العسكري “الثوري” في القنيطرة والجولان، منتصف ليل أمس الخميس، دون وقوع إصابات بين العناصر الموجودين فيه.

وفي بيان للمجلس حصلت عليه عنب بلدي اليوم، الجمعة 7 تموز، قال إن “خفافيش الظلام قامت بتفجير مقر المجلس الثوري العسكري، الواقع في قرية المعلقة على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل، في تمام الساعة التاسعة والنصف مساءً”.

وأوضح أنه “بعدها قامت المجموعة الغادرة بالاشتباك، حيث قام عناصرنا بإصابة أحد المهاجمين الذي لاذ بالفرار”، مشيرًا إلى أن “التحقيق جارٍ الآن عن هوية المنفذين ومن يقف وراءهم”.

وكان المجلس أعلن، أواخر 2016 الماضي، أنه “مستقل تمامًا” عن أي جهة عسكرية أو مدنية في القطاع الجنوبي.

وأشار إلى أن له “قيادة مستقلة من أبناء قرى المنطقة هدفها حماية أمنها، وليس لها ممثل في الخارج”.

ووجهت للفصائل العسكري في القنيطرة في الأشهر الماضية عدة دعوات للانضمام إلى المجلس “الثوري”، والمبادرة بتشكيل غرفة عمليات موحدة تضم كافة الضباط المنشقين لتوحيد العمل العسكري في المنطقة.

وينتشر في مدينة القنيطرة عدة فصائل عسكرية من بينها: “ألوية سيف الشام”، “جيش الأبابيل”، “ألوية مجاهدي حوران”، “الفرقة 24 مشاة”، “فرقة الحمزة”، “جبهة ثوار سوريا”، “لواء سرايا الكرامة”.

إضافةً إلى “ألوية الفرقان”، “جيش اليرموك”، “جبهة أنصار الإسلام”، “جيش السبطين”، “فرقة فجر التوحيد”.

مقالات متعلقة

  1. الغوطة الشرقية.. هل يكون المجلس العسكري نواةً لـ "عملٍ احترافي"؟
  2. "مجهولون" يفجّرون مقرًا لـ "سيف الشام" في القنيطرة
  3. فصائل معارضة تعتقل خاطفي طفل في القنيطرة
  4. داريا.. حملة تشويه تستهدف المجلس المحلي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة