× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مناورات عسكرية روسية تغلق أجواء المياه الدولية قبالة سوريا

طراد روسي حربي قبالة السواحل السورية - (انترنت)

طراد روسي حربي قبالة السواحل السورية - (انترنت)

ع ع ع

أعلنت القوات الروسية إغلاق أجواء المياه الدولية قبالة سوريا، بسبب إجراء مناورات عسكرية بالذخيرة الحيّة تستمر حتى الساعة السادسة من مساء اليوم، الجمعة 7 تموز.

وعممت الجهات الروسية المعنية على أجهزة الملاحة الجوية والبحرية إحداثيات منطقة المناورات.

ووقّع النظام السوري، في كانون الثاني العام الجاري، اتفاقية مع حليفته روسيا حول توسيع قاعدة طرطوس البحرية واستخدامها لمدة 49 عامًا.

ونصت الاتفاقية على توسيع مركز الإمداد المادي والتقني التابع للأسطول الحربي الروسي في طرطوس، وسمحت بوجود نحو 11 سفينة حربية روسية في الميناء في آن واحد.

وكانت القوات الروسية أغلقت الأجواء ذاتها، الأربعاء الماضي، وتلت ذلك بضربات صاروخية وجوية على مواقع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريفي حمص وحماة.

كما أغلقتها أيضًا في 18 حزيران الماضي، بالتزامن مع ضربات بصواريخ “كاليبر” المجنحة، على مواقع التنظيم في ريف حمص.

واعتمدت روسيا مطار حميميم (قرب القرداحة) قاعدة جوية خاصة لها، بعد إعلانها التدخل العسكري في سوريا، أواخر أيلول 2015.

وتستخدم القاعدة لانطلاق معظم العمليات الجوية الروسية ضد فصائل المعارضة وتنظيم “الدولة الإسلامية” على حد سواء.

وتمتلك روسيا قاعدة بحرية في طرطوس منذ عام 1971، لكنها اقتصرت على الدعم اللوجستي وتموين السفن قبيل الثورة رغم مصادقة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، في 2008، على قرار يتيح للروس بناء قاعدة بحرية دائمة.

وعقب العام 2011 شهدت القاعدة البحرية نشاطًا ملحوظًا ازداد خلال العام الفائت والجاري، بالتزامن مع إعلان موسكو تدخلها العسكري لصالح النظام السوري.

مقالات متعلقة

  1. روسيا تعلن عن استعراض عسكري بحري قبالة سواحل سوريا
  2. روسيا ترسل "طرادًا حديثًا" إلى سواحل سوريا (فيديو)
  3. مناورات روسية لأول مرة في طرطوس السورية (فيديو)
  4. روسيا تقول إن توسيع قاعدة طرطوس يضمن وصول طرادات نووية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة