× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تعزيزات جديدة لـ “قسد” إلى مدينة الرقة

مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية في محيط مدينة الرقة - 7 تموز 2017 - (غضب الفرات)

مقاتلون من قوات سوريا الديموقراطية في محيط مدينة الرقة - 7 تموز 2017 - (غضب الفرات)

ع ع ع

تستمر “قوات سوريا الديموقراطية” (قسد) بإرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة الرقة، وسط المعارك التي تخوضها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في الجهة الشرقية من المدينة.

وعرضت غرفة عمليات “غضب الفرات” اليوم، الجمعة 7 تموز، صورًا للتعزيزات، بعد التقدم في الجهة الشرقية داخل الأحياء القديمة للمدينة.

واعتمد تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ اليوم الأول لمعركة الرقة على التكتم الإعلامي، إذ قلّت بياناته وإعلاناته اليومية عن سير المعارك والمواجهات في المناطق التي يسيطر عليها.

وكانت “قسد” اخترقت حيًا وسط مدينة الرقة لتدخل المدينة القديمة في الرقة، وذلك بعد يومين من إعلانها استقدام تعزيزات مدربة إلى الخطوط الأولى للمواجهات.

وتتألف مدينة الرقة من 26 حيًا بينها رميلة، الروضة، البتاني، الصناعة، شارع 23 شباط، هشام بن عبد الملك، المدينة القديمة، البريد، النهضة، المرور، الدرعية، اليرموك، نزلة شحادة، الأمين، المرور، الحرية، الحني، السكة، الأندلس.

ويُحاول تنظيم “الدولة” استعادة زمام المبادرة في المدينة، إلا أن “قسد” صدّت هجمات عكسية عدة على أكثر من محور خلال اليومين الماضيين، وفق حملة “غضب الفرات”.

وتعمل القوات بدعم جوي من “التحالف الدولي” التي تقوده أمريكا، على قضم الأحياء الغربية والشرقية، في محاولة للوصول إلى عمق المدينة.

وبدأت العمليات العسكرية في الرقة في تشرين الثاني من العام الماضي، عند إطلاق “قسد” حملة “غضب الفرات” الرامية للسيطرة على المحافظة، وفقد التنظيم سيطرته على أريافها الشمالية والغربية والشرقية بشكل كامل.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يعلن قتل 21 عنصرًا من "قسد" جنوب الرقة
  2. "قسد" تتقدم في الأحياء القديمة لمدينة الرقة
  3. تقدم بطيء لـ "قسد" في الرقة
  4. "قسد" تعلن السيطرة على قلعة هارون الرشيد وسط الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة