× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يحشد جنوب سوريا رغم وقف إطلاق النار

سورية نازحة من ريف درعا الجنوبي - 9 أيار 2017 -

ع ع ع

تعيش محافظات الجنوب السوري الثلاثة هدوءًا تامًا منذ الساعة التاسعة من صباح اليوم، الأحد 9 تموز، تزامنًا مع حشودٍ لقوات الأسد قرب درعا.

وقال مراسل عنب بلدي في درعا إن الوضع حاليًا “هادئ تمامًا”، بينما أكدت مصادر متطابقة لعنب بلدي وصول تعزيزات جديدة للنظام السوري إلى مدينتي درعا والبعث في القنيطرة، في وقت متأخر من مساء أمس.

وتعرضت أحياء درعا البلد للقصف قبل بدء سريان الاتفاق، الذي رعته كلٌ من روسيا وأمريكا والأردن.

ولم يحدث أي تحرك عسكري كان من المفترض أن يجري اليوم، وفق ما أفادت مصادر عسكرية عنب بلدي.

وجاء تطبيق الاتفاق بعد “تهدئة” بدأتها وزارة دفاع النظام السوري، مطلع تموز الجاري، ومددتها ليومين إضافيين، لتنتهي أمس السبت.

وقال محللون إن إسرائيل “طرف أساسي في الاتفاق”، على اعتبار أن لها حدود مشتركة مع سوريا، كما هي الأردن.

وجرى الاتفاق بين الرئيسين الأميركي والروسي، وأعلنه وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من هامبورغ الألمانية، الجمعة الماضي، على هامش اجتماعات قمة العشرين.

ويشمل الاتفاق ثلاث محافظات: السويداء ودرعا والقنيطرة، وهضبة الجولان المحتل، رغم أن فصائل “الجبهة الجنوبية”، قاطعت محادثات أستانة الأخيرة، التي انتهت الأربعاء الفائت، دون تحقيق تقدم بخصوص رسم حدود مناطق “تخفيف التوتر”.

كما تُشرف قوات الشرطة العسكرية الروسية، على وقف النار بالتنسيق مع الأردنيين والأمريكيين، بموجب الاتفاق.

مقالات متعلقة

  1. مظاهرات في الشمال السوري تضامنًا مع درعا
  2. العرب مع درعا حتى الموت
  3. مساجد درعا تلغي صلاة الجمعة للأسبوع الرابع على التوالي
  4. لأول مرة منذ خمسة أشهر.. قوات الأسد تستهدف درعا البلد

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة