× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناشطون: غارات التحالف تدمّر أجزاء من سور الرقة الأثري

الدمار الذي طال سور مدينة الرقة الأثري إثر استهدافه من قبل التحالف الدولي - (الرقة تذبح بصمت)

الدمار الذي طال سور مدينة الرقة الأثري إثر استهدافه من قبل التحالف الدولي - (الرقة تذبح بصمت)

ع ع ع

دمّر طيران التحالف الدولي المرافق لعمليات “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ضد تنظيم “الدولة” في الرقة، أجزاء من سور المدينة الأثري، وفق ما ذكره ناشطون.

وعرضت “حملة الرقة تذبح بصمت” اليوم، الأربعاء 12 تموز، صورة قالت إنها توضح الدمار في سور المدينة الأثري جراء استهدافه من قبل طيران التحالف الدولي خلال الأيام الماضية.

واعترف التحالف الدولي بقتل عشرات المدنيين في مدينة الرقة، وذلك من خلال استهداف مواقع التنظيم في المدينة جوًا، في حين اتهم التنظيم بالمسؤولية وراء تدمير البنى الأثرية والحيوية في المدينة.

ويدعم التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، عمليات “سوريا الديمقراطية” منذ أواخر 2016 الماضي، وكان له الدور الكبير في تقدم الأخيرة على مساحات واسعة في محافظة الرقة.

ودمرت غاراته الجوية في الأشهر الماضية عشرات المناطق الحيوية في المدينة، وكان أبرزها المتحف الوطني إلى جانب مدرسة هارون الرشيد.

وكانت “قسد” أعلنت في 7 تموز الجاري أنها سيطرت على أكثر من 75% من سور الرقة الأثري البالغ طوله 2500 متر، وباتت صوامع المدينة تحت تغطيتها النارية.

وقالت شبكة “الرقة بوست” إن هجوم “قسد” على المدينة القديمة جاء بعد “هدم جزء من سور الرقة الأثري وسور الرقة الخط الدفاعي الأخير لتنظيم داعش داخل مركز المدينة”.

ويعود سور الرقة الأثري إلى عصر هارون الرشيد، ويعتبر من أبرز معالم مدينة الرقة الشهيرة.

وكانت “قسد” أعلنت أنها مستمرة بإرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة الرقة، وسط المعارك التي تخوضها ضد التنظيم في الجهة الشرقية من المدينة.

واخترقت المدينة القديمة، بعد يومين من إعلانها استقدام تعزيزات مدربة إلى الخطوط الأولى للمواجهات.

مقالات متعلقة

  1. ناشطون: مقتل عائلة من دير الزور بقصف جوي على الرقة
  2. "التحالف" ينفّذ مجزرة في ريف الرقة
  3. ناشطون: غارات جوية تدمّر كنيسة "سيدة البشارة" في الرقة
  4. ناشطون: مقتل أكثر من 20 نازحًا من تدمر في الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة