× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أردوغان: نحن من يحدد إنهاء حالة الطوارئ لا أوروبا.. وانتهاؤها ليس بالبعيد

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في اجتماع "المستثمرين الأجانب الاستشاري" لعام 2017، في إسطنبول- اليوم الأربعاء 12 تموز (الأناضول)

الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في اجتماع "المستثمرين الأجانب الاستشاري" لعام 2017، في إسطنبول- اليوم الأربعاء 12 تموز (الأناضول)

ع ع ع

جدد الرئيس التركي استياءه مما وصفه بـ “التدخل” الأوروبي في سياسة دولته، معتبرًا أن قرار تمديد حالة الطوارئ، أمر محلي، ويحدد وفقًا لمخططات تركيا، وانتهاءها ليس بالأمر البعيد.

وقال الرئيس رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء 12 تموز، إن تركيا هي المسؤولة عن تعيين حدود حالة الطوارئ لا أوروبا، في اجتماع “المستثمرين الأجانب الاستشاري”، لهذا العام في اسطنبول،  وفق ترجمة عنب بلدي عن وكالة “الأناضول”.

جاء ذلك ردًا على الدول الأوروبية التي تنتقد سياسة تركيا جراء تمديد حالة الطوارئ لثلاث مرات متتالية، ثلاثة أشهر في كل مرة، منذ محاولة “انقلاب 15 تموز” العام الماضي، والتي تكمل عامها الأول بعد ثلاثة أيام.

وأضاف أردوغان أن حالة الطوارئ تنتهي عندما ينتهي “الأمر”، في إشارة إلى ما تعتبره الحكومة التركية “تنظيفًا من عناصر يشتبه بانتسابهم إلى جماعة رجل الدين فتح الله غولن، المتهم بتورطه بالتدبير للانقلاب”.

والحدود التي تمشي عليها تركيا، هي الحدود التي ترسمها هي، لا تلك التي تخططها الدول الأوربية لها، وفق قول أردوغان.

وأشار الرئيس إلى أن الأهم خلال هذه المرحلة هو “عالم الأعمال”، وعدم تأثره بحالة الطوارئ، متسائلًا “هل لديكم أي مشكلة أو تقصير في أعمالكم”؟

في حين نوه إلى حالة الطوارئ التي كانت تعيشها بلاده في مرحلة التسعينيات من القرن الماضي، قبل مجيء حزبه، حزب “العدالة والتنمية”، حيث كانت المعامل والمصانع مهددة على الدوام بالإضرابات العمالية، على خلاف اليوم.

وانتقدت الدول الأوروبية وبشدة حالة الطوارئ في تركيا، منذ اليوم الأول، الأمر الذي أثر على تصنيفها الائتماني لدى الشركات العالمية، وأسهم في زيادة التصعيد تجاه سياستها الداخلية، انطلاقًا من “حقوق وحريات الإنسان، لا سيما الأكاديميين والصحفيين”.

واعتقلت الحكومة التركية آلاف المواطنين، وطردت آخرين من ظائفهم في مختلف القطاعات، الصحية والتعليمية والعسكرية والقضائية، في إطار حالة الطوارئ، التي استمرت من تاريخ 20 تموز الماضي وإلى يومنا هذا، مع احتمال تمديدها مرةً أخرى.

مقالات متعلقة

  1. البرلمان التركي يوافق على تمديد حالة الطوارئ للمرة الرابعة
  2. بعد عامين على الانقلاب.. تركيا تنهي حالة الطوارئ
  3. تركيا تعلن تمديد حالة الطوارئ ثلاثة أشهر إضافية
  4. للمرة الثالثة.. تركيا في طريقها لتمديد حالة الطوارئ

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة