× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الجيش الحر” ينتزع قرية من “قسد” شرق حلب

جانب من المعارك في مدينة الباب شرق حلب - 17 كانون الأول 2016 - (عنب بلدي)

جانب من المعارك في مدينة الباب شرق حلب - 17 كانون الأول 2016 - (عنب بلدي)

ع ع ع

سيطرت فصائل من “الجيش الحر”، بعملية “مباغتة”، على قرية بريف حلب الشرقي، بعد معارك مع “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) استمرت لساعات.

وقال فصيل “تجمع أحرار الشرقية” اليوم، الأربعاء 26 تموز، إنه تمت السيطرة على قرية جيجان غربي مدينة الباب، بعد معركة استمرت لأربع ساعات، مع “قسد”، بمشاركة من حركة “أحرار الشام الإسلامية”.

وأكد مراسل عنب بلدي في ريف حلب السيطرة على القرية، مشيرًا إلى أنه لا توجد أي تفاصيل، سواء بمتابعة الفصائل عملها العسكري أو توقفها عند قرية جيجان.

وسيطرت “قسد” على عين دقنة وتل رفعت إلى جانب 40 قرية ومزرعة، شباط 2016، بعد هجوم ضد فصائل المعارضة، تزامنًا مع معارك جرت بين الأخيرة وقوات الأسد.

وتكررت استهدافات “قسد” في الأيام الماضية، للأهالي في القرى والبلدات المحاذية لنقاط سيطرتها شمال حلب، ردًا على قصف تركي يستهدف مواقعها في المنطقة.

وأوضح “تجمع أحرار الشرقية” أن العملية العسكرية الحالية تأتي دعمًا ومساندةً لغرفة عمليات “أهل الديار” العاملة في المنطقة.

وكانت “أهل الديار” شنت هجومًا على مواقع “قسد” في منقطة عين دقنة 17 تموز الجاري، إلا أنها لم تحرز أي تقدم، وقتل وجرح عشرات العناصر في صفوفها.

وخرج أهالي شمال حلب في الأسابيع القليلة الماضية بمظاهرات، دعمًا لفصائل الجيش “الحر” من جهة، والمطالبة بـ”تحرير” البلدات التي سيطرت عليها “قسد”مؤخرًا.

وكان “التحالف الدولي” بقيادة أمريكا، فوّض “لواء المعتصم” في “الجيش الحر”، بتسلّم وإدارة 11 منطقة في ريف حلب، سيطرت عليها “قسد” سابقًا.

وضمت المناطق: المالكية، شواغر، مرعناز، منغ، عين دقنة، تل رفعت، الشيخ عيسى، حربل، كفر ناصح، مريمين، ودير جمال، في ريف حلب، إلا أنها بقيت بيد “قسد” منذ ذلك الوقت، ولم تتغير خارطة السيطرة في المنطقة حتى اليوم.

مقالات متعلقة

  1. "الجيش الحر" يتوغل غرب منبج على حساب "قسد"
  2. قتلى من "قسد" في اشتباكات مع "درع الفرات" قرب جرابلس
  3. "الجيش الحر" يصد محاولة تقدم "قسد" شمال حلب
  4. "قسد" تتمدد على حساب "داعش" شرق مدينة الباب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة