× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

آليات تطبيق اتفاق شمال حمص برعاية روسية

تعبيرية: نازحو قريتي قزحل وأم القصف في بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي - تموز 2016 (عنب بلدي)

تعبيرية: نازحو قريتي قزحل وأم القصف في بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي - تموز 2016 (عنب بلدي)

ع ع ع

حصلت عنب بلدي على نسخة من تفاصيل اتفاق روسيا وفصائل ريف حمص الشمالي، الذي دخل اليوم حيّز التنفيذ على أن يُطبق مضمونه خلال الأيام المقبلة.

ويشمل الاتفاق الذي أعلنت عنه روسيا اليوم، الخميس 3 آب، المناطق من دير فول حتى طلّف شمال حمص، متضمنًا الحولة والرستن وتلبيسة، ويضمن أولًا منع أي مواجهات أو قصف بدءًا من الساعة 11:55.

ولم تنشر الأطراف المتعلقة تفاصيل الاتفاق كاملة، بما فيها روسيا، حتى ساعة إعداد الخبر.

وزارة الدفاع الروسية تحدثت عن نيتها إقامة معبرين وثلاثة حواجز عند خط التماس في منطقة “تخفيف التوتر” الثالثة في حمص، مشيرة إلى أن الاتفاق يشمل 84 بلدة يتجاوز عدد سكانها 147 ألفًا.

ومن المتوقع أن تنشر روسيا قوات مراقبة في نقاط: قرية القبو وكراد والداسية، وجبورين التي تقع غرب تلبيسة بحدود سبعة كيلومترات، إضافة إلى الأشرفية (جنوب شرق تلبيسة).

بموجب الاتفاق يخرج الجرحى والمرضى إلى مشافي روسية أو سورية، في حال رغبوا، عن طريق مندوبين من المعارضة والروس، وعبر سيارات “الهلال الأحمر” وتضمن موسكو عودتهم سالمين بعد العلاج.

كما تدخل أول قافلة أغذية وأدوية بتاريخ 7 آب الجاري، إضافة إلى قافلة مواد البناء التي لم يُحدد موعد دخولها.

نقاط خطوط التماس التي تُحدد على الأرض، ستتضمن كل واحدة منها 40 عنصرًا من الشرطة العسكرية الروسية، ومندوبين عن النظام والمعارضة.

وحول المعابر التي تحدثت عنها روسيا، فإنها ستضم 50 عنصرًا من شرطتها العسكرية ومندوبَين عن النظام وآخرَين عن المعارضة.

عودة المهجرين إلى قراهم تجري عبر المجالس المحلية، كما تستلم روسيا المعابر التجارية إلى المنطقة، وتبتعد عن خط التماس مسافة كيلومترين.

وتكون الأولوية لدخول مندوبي الأحوال المدنية إلى المناطق المشمولة بالاتفاق، كما لايحق لأي جهة استهداف “هيئة تحرير الشام” التي ينتشر عناصرها في المنطقة، “إلا بموجب طلب خطي من الفصائل بما يضمن سلامة المدنيين”.

ورغم ذلك فإن الاتفاق منع استهداف الفصيل قبل 10 أيلول المقبل، حتى يتم إبعاده عن المنطقة.

بند إخراج المعتقلين الذي يُدرس إخراجهم من قبل جميع الأطراف، سيكون بندًا منفصلًا عن الاتفاق، على أن تضمن روسيا إخراجهم.

مقالات متعلقة

  1. القوات الروسية تنسحب "مؤقتًا" من شمال حمص
  2. روسيا تعلن نشر نقاط تفتيش شمال حمص (فيديو)
  3. روسيا: معبران وحواجز في إطار اتفاق شمال حمص
  4. طريق حمص- حماة يفتح رسميًا بعد سنوات من إغلاقه

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة