× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“الهيئة العليا” تنفي طلبًا سعوديًا للقبول ببقاء الأسد

تعبيرية: وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ومنسق الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة رياض حجاب في الرياض (وكالات)

تعبيرية: وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ومنسق الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة رياض حجاب في الرياض (وكالات)

ع ع ع

نفت “الهيئة العليا” للمفاوضات المعارضة إبلاغها من قبل وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، بأن الأسد باقٍ في المرحلة الانتقالية.

وقال مستشار “الهيئة” الإعلامي، الدكتور يحيى العريضي، في حديثٍ إلى عنب بلدي اليوم، الأحد 6 آب، إن الهيئة أصدرت بيانًا حول اجتماعاتها في الرياض، وطالما أن الأمر لم يُذكر في البيان فهو منفي.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن مراسلتها في جنيف قولها إن مصدرًا في المعارضة السورية أكد أن “الجبير أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات أن الرئيس السوري الأسد باق”.

ونشرت “الهيئة” بيانًا أمس حول ما يتداول عن عقد مؤتمر ثانٍ في الرياض، مؤكدة أنها “طلبت اجتماعًا موسعًا مع نخبة من القامات الوطنية ونشطاء الثورة، لتوسيع قاعدة التمثيل والقرار على قاعدة بينا الرياض كمرجعية أساسية لعملية الانتقال السياسي”.

وترفض “الهيئة” بقاء الأسد في السلطة، وكررت مطالبها بألا يكون في مستقبل سوريا، خلال الاجتماعات الماضية في جنيف، وآخرها النسخة السابعة منه، تموز الماضي.

القناة الروسية نقلت عم مصدرها السوري المعارض إن “الجبير أبلغ الهيئة بضرورة الخروج برؤية جديدة وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة”.

ولفت إلى أن “مؤتمر الرياض المقبل سيعلن نهاية دور رياض حجاب، المنسق العام للهيئة”.

إلا أن مصادر معارضة نفت لعنب بلدي الأمر.

ووفق بيان “الهيئة” فإن الجبير أثنى على عملها، مؤكدًا دعم المملكة المستمر لها، وبذل كافة الجهود لتحقيق تطلعات الشعب السوري والوقوف إلى جانبه.

وكان حجاب التقى الجبير في الرياض أمس، إلى جانب أعضاء من “الهيئة العليا”، داخل مقرها في المملكة.

وشُكّلت لجنة للتحضير من أجل عقد اجتماعات لتوسيع تمثيلها، “بشخصيات وطنية سياسية وعسكرية وثورية وممثلي المجتمع المدني، تشمل كافة أطياف الشعب السوري”، وفق البيان.

ويتزامن الأمر مع تأكيدات من محللين أن روسيا ماضية لحل في سوريا على شكل “شراكة سياسية”، وأكد مراقبون أن موسكو ستضغط على النظام السوري في الوقت المناسب، لقبول ما ترسمه وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2254.

مقالات متعلقة

  1. الهيئة العليا تنفي موافقتها حضور "جنيف" حتى اللحظة
  2. هيئة المفاوضات تمدّ يدها لمجموعة موسكو والقاهرة بهدف الاندماج
  3. الهيئة العليا للتفاوض تبدأ اجتماعات مفتوحة للإعداد لمحاثات جنيف
  4. الهيئة العليا للمعارضة تعلن تشكيل لجنة استشارية "نسائية"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة