× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تحرير الشام” تنفي مهاجمة “التركستان” لسجن “العقاب” في إدلب

مقاتلان من "الحزب الإسلامي التركستاني" في بلدة خان طومان.

مقاتلان من "الحزب الإسلامي التركستاني" في بلدة خان طومان.

ع ع ع

نفت “هيئة تحرير الشام” هجوم “الحزب الإسلامي التركستاني” على سجن “العقاب” التابع لها في إدلب، وإطلاق سراح بعض عناصر الفصيل.

وقال مدير العلاقات الإعلامية في “الهيئة”، عماد الدين مجاهد، في حديثٍ إلى عنب بلدي، الأحد 6 آب، إن الأمر “غير صحيح”.

ونقلت وكالات محلية خبر هجوم التركستان على السجن، وإطلاق سراح ثلاثة من مقاتلي الحزب، إلا أن الأخير لم يُعلق على الأمر حتى ساعة إعداد الخبر.

وتسيطر “تحرير الشام” على معظم مناطق محافظة إدلب، بعد مواجهات جرت ضد “أحرار الشام” في تموز الماضي، وأسفرت عن تحييد الأخيرة نحو جبل الزاوية وريف حماة.

وذكرت الوكالات أن “عناصر من التركسان اقتحموا فجر اليوم، سجن العقاب التابع لهيئة تحرير الشام في جبل الزاوية، وأطلقوا سراح ثلاثة سجناء بالقوة”.

وقال ناشطون إن العناصر ضُبطوا من قبل “الهيئة”، خلال حملة الأخيرة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في إدلب، والتي بدأت 11 تموز الماضي.

إلا أن مجاهد أكد أن “علاقتنا مع التركستان قوية ومتينة ولن تزعزعها الأخبار الملفقة والكاذبة”.

 

ويحتوي سجن “العقاب” على معتقلات سرية منتشرة في جبل الزاوية، وتحديدًا بلدات البارة وكنصفرة وإحسم ودير سنبل، وفق مصادر عنب بلدي.

يضم “الحزب التركستاني” مقاتلين من إقليم تركستان الشرقية (شينجيانغ) في الصين، وهم من الأقلية التركية المسلمة “الإيغور”.

ويعتبر من التشكيلات الجهادية العاملة على الساحة السورية، وعرف عنه قربه العقائدي من “جبهة النصرة” (فتح الشام حاليًا والمنضوية في تحرير الشام)، و”جند الأقصى” سابقًا.

مقالات متعلقة

  1. "تحرير سوريا" ترد على "التركستاني": انصفوا
  2. "تحرير سوريا" تعلن أسر مجموعة من "التركستان" غربي حلب
  3. "تحرير الشام" تنفي سيطرة "التركستان" على جسر الشغور
  4. "التركستاني" يهدد بالدخول على خط المواجهات في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة