× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تُعلن السيطرة على 55% من الرقة

عناصر من قوات سوريا الديموقراطية في حي الصناعة في مدينة الرقة - 28 تموز 2017 - (عنب بلدي)

عناصر من قوات سوريا الديموقراطية في حي الصناعة في مدينة الرقة - 28 تموز 2017 - (عنب بلدي)

ع ع ع

أعلنت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) السيطرة على أكثر من نصف مساحة مدينة الرقة، مع استمرار المعارك داخل المدينة.

وأعلنت “قسد” اليوم، الاثنين 7 آب، أنها وسّعت من سيطرتها في المدينة، بعد تقدمها داخل حي البريد، جنوب غرب المدينة، وسيطرها على مراكز “الأمن العسكري وهجانة الدفاع المدني ودوائر أخرى بمحاذاتها”.

ولم يصدر أي تفاصيل عن وكالة “أعماق” الناطقة باسم تنظيم “الدولة الإسلامية”، حول نسبة السيطرة منذ بدء المعركة.

إلا أن مصادر كردية قالت لعنب بلدي، إن المساحة ربما تكون دقيقة.

وبدأت “غضب الفرات” عملية كبرى لـ”تحرير” الرقة، مطلع حزيران الماضي، سيطرت “قسد” خلالها وحتى اليوم على أحياء ومقرات عسكرية.

نسبة السيطرة على المدينة قدّرتها “قسد” بحوالي 55%، “تشمل الفرقة 17 شمالًا وضاحيتي الجزرة والهرقلية وحي السباهية والرومانية والقادسية وحطين واليرموك غربًا، إضافة إلى المشلب والصناعة والبتاني شرقًا.

كما توغلت القوات بنحو 200 متر غرب أسوار المدينة القديمة، مقابل حي الصناعة، وصولًا إلى باب بغداد، وفق “قسد”.

توزع السيطرة داخل مدينة الرقة - 7 آب 2017 (خرائط جوجل المعدلة)

توزع السيطرة داخل مدينة الرقة – 7 آب 2017 (خرائط جوجل المعدلة)

وانتزعت “قسد” حي الكريم، شمال غرب مدينة الرقة، أمس.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”قسد”، مصطفى بالي، إن المعارك تتركز حاليًا شمال غرب الرقة، وخاصة في أحياء النهضة والبريد، إلى جانب حي الروضة.

وأضاف، في حديث أمس إلى عنب بلدي، أن “حملة تحرير مدينة الرقة مستمرة حتى الآن، وتركت شهرين خلفها بتحقيق الكثير من التقدمات”.

وكثّف تنظيم “الدولة” عملياته “الانتحارية” في المدينة، خلال الأيام القليلة الماضية، تزامنًا مع تقدم “قسد” في الأحياء الجنوبية.

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تشعل جبهات الرقة الأربع وتتوغل في عمقها
  2. "قسد" تعلن السيطرة على حي المنصور في الرقة
  3. "قسد" تزحف إلى الرقة وتنظيم "الدولة" يستنفر
  4. "قسد" تتوغل داخل أحياء الرقة الغربية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة