× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الصواريخ تستهدف عين ترما والقذائف تنهال على الغوطة

عناصر الدفاع المدني يتوجهون إلى نقاط القصف في الغوطة الشرقية - 8 آب 2017 (الدفاع المدني في ريف دمشق )

عناصر الدفاع المدني يتوجهون إلى نقاط القصف في الغوطة الشرقية - 8 آب 2017 (الدفاع المدني في ريف دمشق )

ع ع ع

يستمر تصعيد القصف على بلدة عين ترما، شرق دمشق، تزامنًا مع تساقط قذائف على مدن وبلدات الغوطة الشرقية.

وقال مراسل عنب بلدي إن عشرات الصواريخ سقطت على عين ترما، الثلاثاء 8 آب، بينما سقطت قذائف في مناطق متفرقة من الغوطة، ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

وأعلن النظام السوري وقف الأعمال القتالية في مناطق الغوطة، اعتبارًا من ظهر السبت 22 تموز الماضي. إلا أنه ومنذ صدور قرار ضم الغوطة إلى مناطق “تخفيف التوتر”، عن وزارة الدفاع الروسية، لم يتوقف عن استهداف مدنها وبلداتها، ما خلف خسائر بشرية ومادية.

سبع غارات جوية حتى ظهر اليوم، أحصاها “الدفاع المدني” في ريف دمشق، وسقطت على عين ترما وزملكا، ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة أربعة مدنيين بجروح، بينهم أحد متطوعيه.

وقال “الدفاع المدني” إن فرقه في معظم أرجاء الغوطة، عملت على إخلاء المصابين إلى المراكز الطبية بعيدًا عن المناطق المستهدفة.

وتُحاول قوات الأسد منذ أسابيع فصل حيي جوبر وعين ترما عن الغوطة الشرقية، إلا أن “فيلق الرحمن” أعلن عن تدمير آليات وقتل عناصر من قوات الأسد والميليشيات المساندة، خلال الأيام الماضية.

بالتزامن مع الغارات، سقطت قذائف على بلدة حوش الضواهرة في منطقة المرج، واستهدفت قذائف مماثلة الأحياء السكنية في بلدة سقبا، ما أسفر عن أضرار مادية “جسيمة”، وفق “الدفاع المدني”.

وتشمل مناطق “تخفيف التوتر” في الغوطة نقاط انتشار فصيل “جيش الإسلام” في الغوطة فقط، إلا أن مدينة دوما، التي تخضع لسيطرة الفصيل، تعرضت بدورها للقصف.

وكان “الدفاع المدني” وثق استهداف عين ترما، أمس، بأكثر من 25 صاروخًا، بينما قتلت طفلة وجرح آخرون إثر سقوط قذائف على مدن وبلدات الغوطة.

مقالات متعلقة

  1. قصف مكثف يستهدف عين ترما وجوبر شرق دمشق
  2. قذائف تُمطر الغوطة الشرقية وتقتل طفلة في مديرا
  3. قصف مكثف واشتباكات في عين ترما وجوبر شرق دمشق
  4. قوات الأسد تحاول اقتحام عين ترما بغطاء صاروخي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة