رجال أعمال سوريون يستعدون لإعادة الإعمار بمظلة دولية

رجال أعمال سوريون يستعدون لإعادة الإعمار بمظلة دولية

عنب بلدي عنب بلدي
DEh4ddPWsAIWucV.jpg

اجتماع لرجال الأعمال في مرسيليا الفرنسية لتشكيل "صبا" تويتر

عنب بلدي – مراد عبد الجليل

شهد العام الجاري اجتماعات مكثفة لسيدات ورجال أعمال سوريين في الخارج، آخرها كان في مدينة مرسيليا الفرنسية في تموز الماضي، ونتج عنه تأسيس جمعية رجال الأعمال السوريين الدولية (صبا).

الجمعية تشكلت بمبادرة من البنك الدولي، وهي المرة الأولى من نوعها التي يتعاون فيها البنك مع منظمات وليس مع دول، و تتوزع المنظمات في عشر دول هي الإمارات العربية المتحدة والأردن ومصر ولبنان وتركيا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول في أمريكا الجنوبية.

الهدف إعادة الإعمار

وأوضح رامي شراق، نائب المدير التنفيذي للمنتدى الاقتصادي السوري (من مؤسسي الجمعية)، أن الأهداف تتركز بتمثيل قطاع الأعمال السوري خارج سوريا في المرحلة الأولى، وبناء شركات والتنسيق مع المنظمات غير الحكومية والدولية المضيفة لاستثمار السوريين، وضمان مناخ أعمال جيد وعادل لهم، وتعزير مفهوم ريادة الأعمال التجارية للسوريين في المرحلة الثانية، إضافة إلى تقوية مشاركة الشباب السوري والنساء كفاعلين وقوة اقتصادية في تلك الدول، وتبادل المعرفة والمعلومات والبيانات لاستدامة الأعمال وفرص الاستثمار، في حين أن الهدف الأخير هو تشكيل صورة إيجابية عن جالية الأعمال السورية في المهجر.

إلا أن أراءً انتشرت بين محللين اقتصاديين وعبر مواقع التواصل رأت أن الهدف الأساسي من تأسيس الجمعية هو تهيئة رجال الأعمال في الخارج إلى مرحلة إعادة الإعمار في سوريا بعد انتهاء الحرب تحت مظلة البنك الدولي، الأمر الذي أكده شراق بقوله إن “هدف الجمعية هو تقوية العلاقات بين الفاعلين كرجال أعمال سوريين في المهجر، وإيجاد الفرص الاقتصادية التي يمكن الاعتماد عليها في المستقبل كأساس لمرحلة إعادة الأعمار وبناء النموذج الاقتصادي والاجتماعي في سوريا”.

اتهامات تلاحق الجمعية

ووجهت إلى الجمعية اتهامات بأنها ستكون أداة بيد البنك الدولي الذي سيسعى إلى تحويل سوريا إلى غسالة أموال وإغراقها بالدين تحت رحمته، كما فعل مع دول أخرى مثل مصر، بغض النظر عن تبعيتها المستقبلية.

لكن المنتدى الاقتصادي أكّد لعنب بلدي أنه “لن يكون هناك تدخل مباشر للبنك الدولي في الاقتصاد السوري من خلال الجمعية”، موضحًا “نتحدث هنا عن جمعية لسيدات ورجال أعمال سوريين، وليس عن حكومة، وهنا يأتي الاستثناء في عمل البنك”.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي يدعم فيها البنك جمعية تضم رجال أعمال بعيدًا عن الحكومة، والسبب في ذلك يعود إلى قصص النجاح التي أثبتها رجال الأعمال في المهجر خلال السنوات الست الماضية، واستثمارهم السريع في الخارج الأمر الذي لفت أنظار البنك ودفعه إلى دعمهم على مستوى العالم، بحسب الشراق.

تتكون الجمعية حاليًا من مجموعة من رجال الأعمال السوريين، وقد فتحت باب الانضمام لأي رجل أعمال سوري نشط تجاريًا في هذه الدول العشر للانتساب، ويقول مؤسسوها إنهم لا ينظرون إلى خلفيات المنتسبين السياسية أو التحزبات لصالح أي من الطرفين السوريين، المؤيد للنظام أو المعارض.

شراق رد على الاتهامات التي طالت الجمعية بأنها تضم أشخاصًا يعملون مع النظام السوري ورجل الأعمال السوري رامي مخلوف (ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد)، بالقول “أثناء تأسيس الجمعية لم يتطرق الحديث إلى أي موضوع سياسي”.

كما لم يتطرق الاجتماع التأسيسي للاتفاقيات الاقتصادية طويلة الأمد التي وقعها النظام السوري مع روسيا وإيران، والتي تفقد السوريين الحق في ثرواتهم لعشرات السنين.

شروط الانتساب للجمعية:

–         يحق لأي سيدة ورجل أعمال سوري التقدم بطلب الانضمام إلى الجمعية شرط أن يكون منخرطًا في نشاط تجاري قائم وفعال في أحد الدول العشر.

–         يحق لأي شخص غير سوري، ولكن لديه شريك أو مستثمر في نشاط تجاري ومشروع مع رجال أعمال سوريين التقدم بطلب الانتساب والمشاركة في الجميعة.

–         من حق الشركات كشخصية اعتبارية أن تتقدم للعضوية والمشاركة إذا انطبقت عليها المعايير الخاصة بالانتساب للجمعية.

ينظر للملف الاقتصادي كورقة في المفاوضات السياسية، وهو ما ينتج سباقًا بين حكومة النظام السوري التي وقعت على عدة شراكات مع دولٍ حليفة للانخراط بإعادة الإعمار، وبين فعاليات وهيئات تعارض دور مؤسسات النظام في مستقبل سوريا.

مقالات متعلقة

  1. ملتقى دولي في الأردن لمناقشة إعادة إعمار سوريا
  2. الحريري يحاول إعادة بناء لبنان من البوابة السورية
  3. الدردري.. مستشارًا لـ "البنك الدولي" لإعادة الإعمار في الشرق الأوسط
  4. الأمم المتحدة تنظف قمامة الأسد وتتجاهل أمسّ حاجات ضحاياه

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية