× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“جيش خالد” يقطع شجرة في درعا لأنها “شركية” (صور)

جيش خالد يقطع شجرو في حوض اليرموك غرب درعا لأنها شركية - (انترنت)

جيش خالد يقطع شجرو في حوض اليرموك غرب درعا لأنها شركية - (انترنت)

ع ع ع

قطع فصيل “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته لتنظيم “الدولة الإسلامية”، شجرة لأنها “شركية وتعبد من دون الله”، في المناطق التي يسيطر عليها في حوض اليرموك غرب درعا.

ونشر “الجيش” عبر معرّفاته الرسمية اليوم، الأربعاء 16 آب، صورًا لقطع الشجرة، وأظهرت عُقدًا قماشية ربطت على أغصانها، إذ يتردد الناس إليها بقصد “التقرب من الله”، وفق رأيه.

وتشكل “جيش خالد” باندماج فصيلي “حركة المثنى الإسلامية” و”لواء شهداء اليرموك”، وينتهج السلفية الجهادية في قتاله، كحال كل من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة “فتح الشام” سابقًا.

ويتمركز مقاتلوه في الجنوب السوري، ضمن مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافةً لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

ونفى قادة “الجيش” مرارًا تبعيتهم لتنظيم “الدولة”، إلا أن فصائل “الجيش الحر” تصرّ على ذلك، مستندةً إلى أسلوبهم وقربهم الفكري من التنظيم، ودعمهم الإعلامي لمعاركه ضد المعارضة والنظام على حد سواء.

ويستند فكر “جيش خالد” على تكفير من يخالف رأي شرعييه، وخاصة الخارجين عن مناطق سيطرته.

وأعدم خلال الأشهر الماضية، عشرات المعتقلين لديه، منهم بتهمة سب الذات الإلهية، وآخرون بتهمة الإفساد في الأرض.

ووثق مكتب “توثيق الشهداء في درعا” مقتل نحو 43 شخصًا، معظمهم من “الجيش الحر”، على يد “جيش خالد”، خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأكد المكتب أن لديه معلومات عن عشرات المفقودين، مجهولي المصير، نتيجة عمليات اعتقال نفذها “جيش خالد” منذ 20 شباط الماضي.

 

مقالات متعلقة

  1. "جيش خالد" يعدم رجلًا بتهمة "سب الله" في حوض اليرموك
  2. "جيش خالد" يزيل عبارات بذريعة أنها "شعارات شركية" (صور)
  3. "الجيش الحر" يشن هجومًا لاستعادة المناطق التي خسرها غرب درعا
  4. أنباء عن تسمية أمير جديد لـ "جيش خالد" بعد المقدسي القتيل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة