× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

التغريدة الأكثر إعجابًا بتاريخ “تويتر” من نصيب أوباما

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما - (تويتر)

الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما - (تويتر)

ع ع ع

حظيت تغريدة الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، حول العنصرية العرقية على إعجاب ما يزيد عن أربعة ملايين شخص، ما جعلها التغريدة الأكثر إعجابًا بتاريخ “تويتر”.

ونشر أوباما، السبت 12 آب، عبر حسابه الشخصي في “تويتر” مقولة للرئيس الجنوب إفريقي الراحل، نيلسون مانديلا، معادية للعنصرية، وأرفقها بصورة يظهر فيها أطفال متنوعي العرق ولون البشرة يضحكون ويلعبون معًا.

وجاء في التغريدة “لا أحد يولد وهو يكره شخصًا آخر بسبب لون بشرته أو خلفيته أو دينه”.

وتزامنت مع أعمال العنف “العنصرية” التي شهدتها ولاية فرجينيا الأمريكية، السبت الماضي، عندما دهس رجل، محسوب على اليمين المتطرف، بسيارته مجموعة من الناس يحتجون على مسيرة للقوميين البيض، المعادين للعرق الأسود، ما أسفر عن مقتل امرأة وإصابة 19 آخرين.

وتابع أوباما في تغريدة ثانية نقلًا عن مانديلا “الكراهية شعور يتعلمه البشر، وإذا كان بإمكانهم أن يتعلموها، فبإمكانهم أيضًا أن يتعلموا الحب”.

وبذلك أطاح أوباما بتغريدة المغنية الأمريكية، آريانا غراندي، التي أعربت فيها عن تعازيها بعد هجوم مانشستر “الإرهابي”، في أيار الماضي، وحققت حينها 2 مليون و700 ألف إعجاب، لتصبح ثاني تغريدة من حيث عدد الإعجابات.

أما التغريدة الثالثة من نصيب، ألين دي جينيريس، الكوميدية ومذيعة التلفزيون الأمريكية، خلال حفل أوسكار 2014، وبلغ عدد الإعجاب بها 2 مليون و400 ألف.

ولأوباما نصيب الأسد من التغريدات العشر الأكثر إعجابًا، باحتلاله للمراكز الرابع والخامس والسادس والسابع والتاسع، بمناسبات مختلفة.

أما المرتبة الثامنة من نصيب صورة لفرقة الغناء الأمريكية لينكين بارك، والتي حققت مليونًا و400 ألف إعجاب.

وفي المرتبة الأخيرة تأتي تغريدة هيلاري كلينتون التي دعمت فيها الفتيات، وحققت مليونًا و200 ألف إعجاب.

مقالات متعلقة

  1. Hard luck, 'the forty' checkpoint
  2. Another Companion Missed - Shahir Moaddamani
  3. Darya Traders’ Situation Changed by Revolution
  4. ثغرة في "تويتر" أتاحت نشر تغريدة من 35 ألف حرف

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة