× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

أزمة خبز في حلب ترفع سعر الربطة إلى 300 ليرة

ازدحام على أحد الأفران في مدينة حلب - 17 آب 2017 (عنب بلدي)

ازدحام على أحد الأفران في مدينة حلب - 17 آب 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

شهدت مدينة حلب أزمة في توفر الخبز، منذ أسبوعين، ما أدى إلى الازدحام نتيجة ازدياد الطلب على الأفران.

مصادر محلية في حلب قالت لعنب بلدي اليوم، الجمعة 18 آب، إن أزمة الخبز دفعت المدنيين إلى شرائه من السوق السوداء بسعر مرتفع يصل بين 250 و300 ليرة سورية، أو الوقوف لساعات طويلة أمام الأفران.

سبب الأزمة، بحسب موقع “الوطن أون لاين” المقرب من النظام، يعود إلى توقف توريد الطحين من برنامح الغذاء العالمي وعدم التزاماته لفرع الهلال الأحمر السوري في حلب من مادة الدقيق المخصصة لتصنيع الخبز المجاني بمقدار 75 ألف ربطة يوميًا.

ونقل الموقع عن مصدر في مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام، تأكيده بوصول كميات كافية من دقيق “الغذاء العالمي” إلى “الهلال الأحمر”.

وتوقع المصدر انفراجًا في أزمة الخبز تدريجيًا اعتبارًا من اليوم على أن تختفي نهائيًا نهاية الأسبوع المقبل.

بينما قال محافظ حلب، حسين الدياب، إن 50 طنًا إضافيًا من الطحين، ستصل لمخابز حلب اعتبارًا من يوم غد.

وعانت المدينة من أزمة خبز مرارًا كان آخرها في نيسان الماضي، إذ يشتري بعض الأشخاص كميات كبيرة من الأفران لبيعها في السوق السوداء بأسعار مضاعفة ما أدى إلى ازدحام على الأفران.

وزار وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عبد الله الغربي، المدينة، وأصدر قرارًا بإعفاء مديري التجارة الداخلية والمخابز والمطاحن والسورية للتجارة، من منصبهما.

كما شغّلت الوزارة مخبزي الشهباء الاحتياطيين، لكن ذلك لم يحل الأزمة في ظل اتهامات لمديرية التموين وحماية المستهلك بالتقاعس عن إيجاد حل.

مقالات متعلقة

  1. رغيف الحياة..!!
  2. وفد من 16 وزيرًا في حكومة النظام في حلب
  3. «معارك» الخبز والطحين في إدلب تؤجج المزيد من الخلافات
  4. خبز السوريين.. رغيف برائحة الحرب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة