× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

دروس بلغة الإشارة تستهدف الأطفال الصم في الغوطة

من نشاطات المحاضرة التوعوية في الغوطة الشرقية - 17 آب 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – الغوطة الشرقية

لا شيء يبدو ملفتًا لدى الحديث عن تعلّم طفلٍ أهمية نظافة اليدين، واستخدام فرشاة الأسنان وأوقات استعمالها، إلا كونه أصم وأبكم، فهذا يجعل الأمر مختلفًا.

خضع الطفل فراس دقماق (9 سنوات) لدروس توعوية استهدفت العشرات من أقرانه في الغوطة الشرقية، الخميس 17 آب، ولأنه لا يستطيع الحديث، عبّر بلغة الإشارة عن أن أكثر ما لفته هو “غسل اليدين بعد قضاء الحاجة”، وفق ما ترجمت معلمته دينا الشامي.

الشامي ترجمت، في حديثها لعنب بلدي، إشارات الطفلة تالا سمير (11 عامًا)، والتي أبدت سعادتها بالحصول على شامبو وصابون كهدية، مشيرةً إلى أنها “لم تكن تلتزم بغسل يديها قبل وبعد الأكل”، وهذا ما تعلمته من المحاضرة.

مدرسة “إرادة” لذوي الاحتياجات الخاصة، أحد مشاريع “جمعية الصحة الخيرية”، التي تأسست عام 2004، احتضنت المحاضرة كأول نشاط من هذا النوع يستهدف شريحة الصح والبكم.

وقال عمر زارع، مسؤول القسم الإعلامي في الجمعية، إن أكثر من 60 طفلًا، بينهم عشرة من الصم والبكم، حضروا الدروس، التي تمثلت بشرح فوائد النظافة وأثرها على صحة الطفل، قدمتها طبيبة مختصة وترجمتها الشامي كاملة بلغة الإشارة.

نشاط متكامل بين المعلومة والرسم واللعب، وصفه زارع، معتبرًا أنه أتاح للأطفال التعرف على أقرانهم الصم والبكم، وطريقة التعامل معهم.

ويقول أهالي الغوطة إن معظم نشاطات الدعم النفسي، التي استهدفت من خلالها المؤسسات والجمعيات الأطفال، كانت مقتصرة على نشاطات روتينية أساسها اللعب والترفيه، إلا أن قليلًا منها منح المعلومة لهم.

تضم مدرسة “إرادة” قرابة 60 طفلًا، من ذوي الاحتياجات الخاصة، تتراوح أعمارهم بين خمس و11 سنة يأتون إلى المدرسة كل يومين، للتعرف على الكادر والانخراط في الجو قبل بدء العام الدراسي المقبل.

مقالات متعلقة

  1. الغوطة الشرقية
  2. الموت لا يفارق الغوطة الشرقية
  3. أجواء رمضانية في الغوطة الشرقية لدمشق
  4. خريطة حفر أنفاق الغوطة الشرقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة