× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

نشاطات ومسابقات تستهدف أطفال مخيم “زيزون” في درعا

من مهرجان الطفولة داخل مخيم زيزون في درعا - 17 آب 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

عنب بلدي – خاص

استهدفت فرقة “الأصدقاء” للفنون المسرحية، أطفال مخيم “زيزون” في محافظة درعا، من خلال نشاطات ومسابقات وعمل مسرحي للمخرج أمجد زريقي، برعاية مؤسسة “رحمة” الإغاثية.

وهدفت النشاطات “لرسم الابتسامة والتخفيف عن الأطفال”، وفق أدهم أبو نبوت، مدير فريق “رحمة” الإغاثية في درعا، وقال إن الحفل جاء تحت مسمى “مهرجان الطفولة في درعا”، واحتضنه مسرح الطلائع في المخيم.

النشاط هو الأول الذي ترعاه المؤسسة خارج درعا البلد، وتضمن فقرات مسرحية ترفيهية و30 سؤالًا على ثلاث مراحل، طرح خلالها أعضاء الفرقة المسرحية أسئلة على الأطفال، ووزعوا الهدايا على أصحاب الإجابات الصحيحة.

وقدّر أبو نبوت أعداد الأطفال المشاركين، بحوالي 800 طفل، إلى جانب بعض كبار السن والعائلات.

ناظم قويدر من نازحي العتيبة في ريف دمشق، وصف الحفل الذي استمرعلى مدار أكثر من ساعة ونصف” بـ”القصير”، إلا أنه وجد فيه “فرصة للترفيه عن الأطفال في ظل غياب النشاطات”.

يتوجه معظم الأطفال والشباب في المخيم، إلى العمل بالمشاريع الزراعية خارجه في الوقت الحالي، وفق ناظم، عازيًا السبب “لمساعدة عوائلهم”.

واعتبر أن النشاطات الترفيهية “رسالة تُظهر أن المنظمات لم ينسوا أطفال المخيم وساكنيه”، خاتمًا حديثه “نحتاج أشياء كثيرة أهم من الحفلات والمساعدات الغذائية، وربما من الأفضل مساعدتنا في إعمار المخيم لتخفيف المعاناة”.

يضم مخيم زيزون حوالي 1190 عائلة، وفق إدارته، معظمهم من نازحي منطقة حوض اليرموك غرب درعا، ومناطق من ريف دمشق.

مقالات متعلقة

  1. سكان درعا تحت رحمة شبكات الاتصالات الأردنية
  2. نازحو المخيمات في الجنوب ... ظلم التهجير وقسوة البرد
  3. "رحمة" توزّع دفعة جديدة من الأدوية في درعا
  4. رقص وغناء ترفيهًا لأطفال مخيم زيزون بدرعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة