× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

مكتب لتشغيل اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري

لاجئ سوري يبيع الخضرة في مخيم الزعتري على الحدود الأردنية السورية (رويترز)

لاجئ سوري يبيع الخضرة في مخيم الزعتري على الحدود الأردنية السورية (رويترز)

ع ع ع

افتتحت وزارة العمل الأردنية بتمويل من الاتحاد الأوروبي مكتبًا لتشغيل اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن، الثلاثاء 22 آب.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء الأردنية (بترا)، أمس، فإن المكتب يضم مهنًا حددتها الوزارة بالقطاعين الزراعي والإنشائي، ويهدف إلى “تسهيل حصول اللاجئين السوريين على عمل خارج المخيم يوفر لهم ولأسرهم حياة كريمة”.

وكان وزير الداخلية الأردني، غالب الزعبي، قال في نيسان الماضي، إنّ بلاده ستعمل على تنظيم عمل اللاجئين السوريين، عبر قوننته واستصدار تصاريح عمل.

وبدأت المملكة الأردنية، في 6 آب الجاري، إصدار تصاريح عمل للسوريين على أراضيها، تحت مظلة نقابة العمال، وذلك دون الحاجة لوجود كفيل.

ووفق الإحصاءات الرسمية تستضيف الأردن، نحو 1.3 مليون لاجئ سوري منتشرين في مختلف مناطق المملكة، الأمر الذي يستدعي تنظيم شؤون حياتهم اليومية والمعيشية بشكل ممنهج ومدروس.

ويعتبر مخيم الزعتري، على الحدود السورية الأردنية، أكبر مخيم للاجئين السوريين في الشرق الأوسط، والثاني حول العالم،  إذ يضم حوالي 80 ألف لاجئ سوري.

من جانبها، قالت منسقة الاستجابة لأزمة اللاجئين السوريين في منظمة العمل الدولية في الأردن، مها قطاع، إن 1450 لاجئًا سوريًا تقدموا للحصول على تصريح عمل للقطاع الزراعي، و949 طلبًا لقطاع الإنشاءات، و108 طلبات للبحث عن عمل في القطاعات الأخرى.

ومن المقرر أن يوفر المكتب خدمات تدريبية من خلال تحويل المتقدمين بطلبات للعمل إلى مزودي خدمات التدريب، ويوجد 400 طلب للحصول على التدريب بقطاع الإنشاءات، حسبما قالت قطاع.

مقالات متعلقة

  1. تسعة آلاف لاجئ في الزعتري حصلوا على تصاريح عمل
  2. 50 ألف لاجئ سوري حصلوا على تصاريح عمل في الأردن
  3. 50 شركة تعرض ألف فرصة عمل للاجئي الزعتري
  4. الأردن يمدد إعفاء السوريين من رسوم تصاريح العمل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة