× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تأهيل مطار باسل الأسد في اللاذقية برعاية روسية

مطار باسل الأسد الدولي في اللاذقية (انترنت)

مطار باسل الأسد الدولي في اللاذقية (انترنت)

ع ع ع

قال وزير النقل في حكومة النظام السوري، علي حمود، إن تنسيقًا سوريًا روسيًا “عالي المستوى” يجري حاليًا لتأهيل مطار “الشهيد باسل الأسد” في مدينة اللاذقية.

وأضاف حمود في حديثه إلى صحيفة “الوطن” المحلية، الخميس 24 آب، أن هذا يصب في إعطاء الأولوية لما أسماها “الدول الصديقة” لسوريا، كروسيا وإيران والصين، في أعمال تأهيل المشاريع السورية ومنها المطارات والموانئ والطرق والجسور.

ويأتي ذلك بالتزامن مع إعلان وزير السياحة في حكومة النظام السوري، بشر يازجي، عن وجود تسهيلات للمستثمر الروسي على الشواطئ السورية، في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم.

وأضاف أن الوزارة خصصت مشاريع “مميزة ومغرية” للمستثمر الروسي في الساحل السوري ومناطق أخرى.

ويرى متابعون أن الاستثمار الروسي في الساحل يأتي في محاولة من روسيا لبسط سيطرتها على كامل المنطقة، بوجود قاعدة “حميميم” الجوية الخاصة بقواتها قرب القرداحة.

وأوضح وزير النقل أنه من المقرر إعادة تأهيل المهبط القديم في مطار باسل الأسد بكلفة أربعة مليارات ليرة سورية، ليكون المهبط بمواصفات “عالمية” تناسب إقلاع وهبوط طائرات من أحجام كبيرة.

كما سيتم تأهيل صالة الركاب التي كانت تتسع لمساحة 200 مترمربع، وأصبحت 700 مترمربع.

من حانبه، أعلن مدير فرع “السورية” للطيران في محافظة اللاذقية، فادي خير بيك، في حديقٍ لصحيفة “الوطن”، عن عودة تشغيل خط “دمشق اللاذقية دمشق” بعد توقف دام ثلاث سنوات، على أن يسير الخط بمحطتين مبدئيًا يومي الخميس والسبت من كل أسبوع، وبأسعار “مناسبة” للجميع.

مقالات متعلقة

  1. النظام يعزو إيقاف مطار اللاذقية المدني لـ "تأمين طعام المسافرين"
  2. طائرتان سوريتان محتجزتان لدى السعودية.. وزير النقل: لا جدوى من التفاوض لإرجاعهما
  3. حكومة النظام: فتح طريق حرستا في غضون أسبوعين
  4. وزير النقل: تلقينا طلبًا للوصول من مطارات ألمانية إلى المطارات السورية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة