× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

قرار يلزم بكتابة اسم الفصيل على لوحات السيارات شمال حلب

مقاتلون من "الجيش الحر" في مدينة الباب بريف حلب - 23 شباط 2017 (عنب بلدي)

مقاتلون من "الجيش الحر" في مدينة الباب بريف حلب - 23 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

ألزمت غرفة عمليات “حور كلس” العاملة شمال حلب الفصائل العاملة ضمنها بكتابة اسم الفصيل ورقم خاص به، على لوحات السيارات التي تستخدمها.

وفي بيان حصلت عنب بلدي على نسخة منه فجر اليوم، الأحد 27 آب، فإن الخطوة تأتي في إطار “الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وشهدت مدن وبلدات ريف حلب الشمالي خلال الشهرين الماضيين، توترًا على خلفية فلتان أمني وعسكري، من قبل بعض عناصر مجموعات “الجيش الحر” في المنطقة، كان آخرها في محيط مدينة جرابلس.

وتشكلت غرفة العمليات منتصف عام 2016، وتضم فصائل من “الجيش الحر” التي شاركت في عملية “درع الفرات” شمال حلب، وأبرزها: “فرقة السلطان مراد” و”لواء المعتصم” و”فرقة الحمزة”.

البيان أوضح أن “كل فصيل يلتزم بوضع لوحات تحمل رقم مع توضيح اسمه”، خلال مدة شهر من تاريخ صدور القرار.

ولفت إلى أن “هناك خطة مماثلة للسيارات المدنية بالتنسيق مع المجالس المحلية في المنطقة”.

وتأتي الخطوة بعد إطلاق الغرفة حملة أمنية ضد الأشخاص والعناصر العسكريين الذين وصفتهم بـ “المفسدين” في المنطقة، لإلقاء القبض عليهم.

وقالت إن الحملة وجهت لمكافحة الفساد في مناطق”درع الفرات”، بالتعاون مع المؤسسات الأمنية.

ودعمت تركيا فصائل “الجيش الحر” في ريف حلب الشمالي والشرقي، في السيطرة على مساحات واسعة من قبضة تنظيم “الدولة الإسلامية”، والتي كان آخرها مدينة الباب والقرى والبلدات التي تحيط بها.

وألقت الفصائل  القبض على عشرات الخلايا، خلال الفترة الماضية، قالت إنهم تولوا مهمة ترويج المخدرات، واتهموا بقتل عشرات الأشخاص في المنطقة بغرض السرقة.

وتعتبر غرفة العمليات نفسها المرجعية الثورية العليا في منطقة “درع الفرات”، وتأخذ على عاتقها تخليص الأهالي من المفسدين في المنطقة، على حد وصفها.

مقالات متعلقة

  1. "محلي الباب" يطلق مشروعًا لتسجيل و"تنمير" السيارات
  2. الجيش الحر يطرد تنظيم "الدولة" من قرى جديدة في حلب
  3. "فصائل الحر" تطلق حملة ضد "المفسدين" شمال حلب
  4. الجيش الحر يطرد "داعش" من قريتين شمال حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة