× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تنعي قائد مجلس منبج العسكري في معارك الرقة

قائد مجلس منبج العسكري عدنان أبو المجد - (قسد)

قائد مجلس منبج العسكري عدنان أبو المجد - (قسد)

ع ع ع

قتل قائد مجلس منبج العسكري المنضوي في “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، عدنان أبو أمجد، خلال المعارك الدائرة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة.

وفي بيان لـ”قسد” نشرته اليوم، الأربعاء 30 آب، قالت “نزف إلى كل مكونات سوريا وإلى مقاتليها الأبطال في خنادق المقاومة، نبأ استشهاد البطل عدنان أبو أمجد قائد مجلس منبج العسكري، الذي قضى في معارك البطولة ضد غربان الإرهاب في حملة غضب الفرات”.

وأضافت أنه “كان أحد الأبطال الذين رسموا ملامح النصر في كوباني، وسطر أروع الملاحم البطولية في معارك تل أبيض و سد تشرين ومنبج، الهول والشدادي”.

وتدور معارك “عنيفة” بين القوات الكردية وتنظيم “الدولة الإسلامية”، تحاول من خلالها الأولى السيطرة على كامل مدينة الرقة، وسيطرت في الأيام القليلة الماضية على مساحات واسعة داخل الأحياء القديمة.

وبدأت “قسد” وفصائل عربية وعشائرية، ضمن حملة “غضب الفرات”، عملية لدخول الرقة، منذ مطلع حزيران الماضي، وسيطرت خلالها على أحياء ومقرات عسكرية.

وقدرت “قسد” نسبة السيطرة على المدينة بحوالي 55%، تشمل الفرقة 17 شمالًا وضاحيتي الجزرة والهرقلية وحي السباهية والرومانية والقادسية وحطين واليرموك غربًا، إضافةً إلى المشلب والصناعة والبتاني شرقًا.

وكان “مجلس منبج العسكري” أعلن مطلع 2017 الجاري إرسال تعزيزات عسكرية من المقاتلين إلى جبهات مدينة الرقة للمشاركة في السيطرة على المدينة.

وكثّف تنظيم “الدولة الإسلامية” العمليات “الانتحارية” في الأيام الماضية، محاولًا كسر الخناق المفروض عليه في أحياء المدينة، معلنًا عن مقتل العشرات من قوات “غضب الفرات”.

وفي حديث سابق مع مدير المكتب الإعلامي قال إن العمليات العسكرية في المدينة اتخذت منحىً مغايرًا، تمثل بازدياد نسبة المفخخات والأحزمة الناسفة من قبل التنظيم.

وأضاف أن “الخناق ضاق على عناصر داعش بشكل كبير، ويعود ذلك إلى عدم وجود منفذ للانسحاب، الأمر الذي وضعهم أمام خيارين لا ثالث لهما (…) إما الاستسلام أو القتال”.

وتتزامن عمليات “قسد” في الرقة مع مواجهات عسكرية تخوضها قوات الأسد والميليشيات المساندة لها في ريف المدينة الجنوبي الشرقي، وتكبدت خلالها في اليومين الماضيين أكثر من 60 قتيلًا بحسب ما ذكرته وكالة “أعماق”.

تتألف مدينة الرقة من 26 حيًا بينها رميلة، الروضة، البتاني، الصناعة، شارع 23 شباط، هشام بن عبد الملك، المدينة القديمة، البريد، النهضة، المرور، الدرعية، نزلة شحادة، الأمين، المرور، الحرية، الحني، السكة، الأندلس.

مقالات متعلقة

  1. مقتل نجل مسؤول في الإدارة الذاتية في معارك الرقة
  2. قائد مجلس منبج العسكري ينجو من محاولة اغتيال
  3. مقتل أبرز قياديي "سوريا الديمقراطية" في محيط منبج
  4. أمير بحريني في تنظيم "الدولة" يُسلّم نفسه لـ "قسد"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة