× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

فشل اتفاق خروج المدنيين من عقيربات شرق حماة

مقاتل من قوات الأسد يقف على مشارف مدينة قمحانة في ريف حماة الشمالي - نيسانن 2017 - (AFP)

مقاتل من قوات الأسد يقف على مشارف مدينة قمحانة في ريف حماة الشمالي - نيسانن 2017 - (AFP)

ع ع ع

فشل اتفاق خروج المدنيين من ناحية عقيربات بريف حماة الشرقي، والذي تم التوصل إليه أمس الثلاثاء بين النظام السوري وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأفادت مصادر إعلامية من المنطقة اليوم، الأربعاء 30  آب، أن الاتفاق فشل بين الطرفين بسبب الاختلاف على عدة نقاط، ما دفع التنظيم لإعادة المدنيين المتجمعين في نقطة وادي العذيب إلى عقيربات من جديد.

وأوضحت المصادر لعنب بلدي أن تنظيم “الدولة” هدد المدنيين المتجمعين في المنطقة بالاستيلاء على سياراتهم في حال رفضوا العودة.

ولم يعلّق النظام السوري على تطورات الاتفاق الذي تم التوصل إليه في المنطقة.

وأشارت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها إلى غارات جوية من قبل الطيران الروسي على كل من قرية القسطل والحانوتة وأبو حنايا ومسعود ومسعدة والمكيمن وقليب الثور.

وكان “مجلس محافظة حماة الحرة” ناشد، الاثنين 21 آب، “أصدقاء الشعب السوري” ومنظمات الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها في الضغط علی النظام السوري لفتح ممرات آمنة للمدنيين المحاصرين.

وأوضح في بيان حصلت عليه عنب بلدي أن قوات الأسد منعت المدنيين من الخروج بعد فرض الحصار على المنطقة بشكل كامل.

ويبلغ عدد سكان المنطقة المحاصرة 50 ألف مدني، نزح منهم 35 ألفًا، وبقي 15 ألفًا، بمساحة ألفين و688 كيلومترًا مربعًا.

ويتركز تقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة له على مناطق ريف حماة الشرقي من ثلاثة محاور، الأول ينطلق من جهة قرية صلبا، والثاني من منطقة الحردانة وأم ميل، أما الثالث فانطلاقًا من قرية أم العلايا.

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تدخل ناحية عقيربات شرق حماة
  2. مصير "مجهول" لآلاف المدنيين في عقيربات شرق حماة
  3. ضحايا بقصف على تجمع للنازحين في عقيربات شرق حماة
  4. مصادر: وقف إطلاق النار في حلب مقابل خروج آمن

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة