× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ضغط على فصائل البادية السورية لإيقاف قتال الأسد

قوات جيش أسود الشرقية في منطقة العليانية بمنطقة البادية السورية - (أسود الشرقية)

قوات جيش أسود الشرقية في منطقة العليانية بمنطقة البادية السورية - (أسود الشرقية)

ع ع ع

أعلنت فصائل المعارضة السورية في البادية عن رفضها “الانصياع” لضغوط تمارس عليها، لإيقاف القتال ضد قوات الأسد في المنطقة.

وقال فصيلا “جيش أسود الشرقية” و”قوات الشهيد أحمد العبدو”، العاملان في المنطقة، في بيان لهما أمس، الأربعاء 30 آب، “مارسوا علينا أشد أنواع الضغط لكي نستسلم ونتوقف عن قتال النظام وتسليم المنطقة في البادية الشامية”.

الفصيلان لم يعلنا عن الجهة التي مارست الضغوط، لكن مصادر عنب بلدي أكدت أن الضغوط جاءت من غرفة تنسيق الدعم (الموك) التي تقودها واشنطن، وأوقفت دعم فصائل المعارضة السورية، في تموز الماضي.

ويأتي ذلك بعد انسحاب مفاجئ لفصيل “أحرار العشائر” من المنطقة بشكل مفاجئ إلى داخل الأراضي الأردنية.

وكان الانسحاب بموجب أوامر وتوجيهات عسكرية من الحكومة الأردنية، بحسب ما أكدته مصادر من “الجيش الحر” (رفضت ذكر اسمها) لعنب بلدي، ما تسبب بسيطرة قوات الأسد على عدة مناطق.

الفصيلان ردا على الضغوط بأنهما لن يستسلما “وليری منا العدو ضربًا بالنار من أقصى شمال سوريا إلى أدنى الجنوب فلا نامت أعين الجبناء”.

وطلبا من فصائل الغوطة الشرقية والجنوب السوري (درعا والقنيطرة) إضافة إلى فصائل الشمال المساعدة وفتح الجبهات مع قوات الأسد.

ويخوض الفصيلان معارك ضد قوات الأسد والميليشيات الرديفة في إطار معركة “الأرض لنا”، منذ 31 أيار الماضي.

وتشمل البادية مناطق واسعة تمتد من شرق السويداء وريف دمشق الجنوبي وريف حمص وحماة، وصولًا إلى المنطقة الشرقية (دير الزور).

خريطة السيطرة في البادية السورية على الحدود العراقية- الأردنية - 31 آب 2017 (Livemap)

خريطة السيطرة في البادية السورية على الحدود العراقية- الأردنية – 31 آب 2017 (Livemap)

مقالات متعلقة

  1. "لعبة عسكرية" بين "الموك" والأردن في الجنوب السوري
  2. قوات الأسد تسيطر على الحدود الأردنية مع ريف دمشق
  3. "الجيش الحر" ينسحب من البادية وينحصر في التنف
  4. المعارضة تتقدم على حساب "داعش" في البادية والنظام يستهدفها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة