× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تشعل جبهات الرقة وتتوغل في عمقها

عناصر من غرفة عمليات غضب الفرات في حي المرور في مدينة الرقة - 21 آب 2017 (رويترز)

عناصر من غرفة عمليات غضب الفرات في حي المرور في مدينة الرقة - 21 آب 2017 (رويترز)

ع ع ع

فتحت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) أربعة محاور لعملياتها ضد تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة، محاولة التوغل في عمق المدينة، بعد السيطرة على الأحياء القديمة بالكامل.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”قسد”، مصطفى بالي، اليوم الثلاثاء 5 أيلول، إن مقاتلي “قوات سوريا الديمقراطية” سيطروا على المشفى الميداني الوحيد في حي المنصور ، ضمن الحملة العسكرية التي تستمر في يومها الـ 91.

وأضاف لعنب بلدي أن المواجهات العسكرية تدور حاليًا بشكل أساسي في حيي الأمين والثكنة، الواقعين في مركز المدينة، إضافةً إلى حي المرور في الجهة الغربية، والذي تحاول القوات الكردية فصله عن باقي الأحياء.

ولم يعلّق تنظيم “الدولة” على المجريات الميدانية في المدينة، إلا أنه ذكر أمس الاثنين، عبر وكالته “أعماق”، أن 170 غارة و 1200 قذيفة أمريكية سقطت على الأحياء السكنية في المدينة، خلال الأيام الأربعة الأخيرة.

وبلغ عدد الأحياء التي تسيطر عليها “قسد” في مدينة الرقة 14 حيًا، بمساحة 65% من المساحة الكلية للمدينة، وفق ما أعلنت عنه الناطقة باسم “غضب الفرات”، جيهان أحمد في اليومين الماضيين.

وقالت أحمد في بيان لها إن القوات سيطرت على حي الرقة القديمة وحي الدرعية، اللذين كانا من “أقوى قلاع داعش الاستراتيجية”، لتبلغ مساحة السيطرة حوالي 65% تتضمن 14 حيًا.

وحددت أسماء الأحياء وهي السباهية، الرومانية، حطين، الكريم، القادسية، اليرموك، نزلة الشحادة، هشام عبد الملك، المشلب، الصناعة، البتاني (الرقة القديمة ضمنها حي المنصورة وحي الرافقة)، إلى جانب حي الدرعية.

وبدأت “قسد” وفصائل عربية وعشائرية، ضمن حملة “غضب الفرات”، عملية لدخول الرقة، منذ مطلع حزيران الماضي، وسيطرت خلالها على أحياء ومقرات عسكرية.

وفي حديث سابق مع مصطفى بالي، قال إن العمليات العسكرية في المدينة اتخذت منحىً مغايرًا، تمثل بازدياد نسبة المفخخات والأحزمة الناسفة من قبل التنظيم.

وأضاف لعنب بلدي أن “الخناق ضاق على عناصر داعش بشكل كبير، ويعود ذلك إلى عدم وجود منفذ للانسحاب، الأمر الذي وضعهم أمام خيارين لا ثالث لهما (…) إما الاستسلام أو القتال”.

خريطة السيطرة الميدانية في مدينة الرقة – 14 آب 2017 (livemap)

خريطة السيطرة الميدانية في مدينة الرقة – 14 آب 2017 (livemap)

مقالات متعلقة

  1. "قسد" تشعل جبهات الرقة الأربع وتتوغل في عمقها
  2. "التحالف" ينهي خلافًا بين "قسد" ولواء "ثوار الرقة"
  3. "قسد" تعلن حصيلة 24 ساعة من الاشتباكات في الرقة
  4. "قسد" تعلن السيطرة على حي المنصور في الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة