× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فصائل تقود حملة ضد “المفسدين” في درعا

معتقلون خلال الحملة في ابطع بدرعا - 8 أيلول 2017 (جيش الإسلام)

معتقلون خلال الحملة في ابطع بدرعا - 8 أيلول 2017 (جيش الإسلام)

ع ع ع

قادت فصائل معارضة على رأسها “جيش الإسلام”، حملة أمنية ضد من وصفتهم بـ “المفسدين” شمال مدينة درعا.

وذكر “جيش الإسلام” في بيان اليوم، الجمعة 8 أيلول، أنه قاد عملية أمنية في بلدة إبطع، داهم خلالها أوكارًا لعناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” و”المفسدين” وعملاء النظام، بالتعاون مع “جيش الثورة” و”جند الملاحم”.

مراسل عنب بلدي في درعا قال إن عدد المعتقلين، تجاوز 75 شخصًا من أهالي البلدة، بينما تحدث بعض الأهالي عن تجاوزات نفذها عناصر الفصائل المشاركة.

وتشهد درعا عمليات اغتيال بشكل متكرر، سواء بالألغام أو العبوات الناسفة على الطرقات، وتُتهم خلايا تتبع للنظام السوري وأطراف أخرى بالوقوف وراءها.

شهود عيان من أهالي البلدة قالوا لعنب بلدي إن “بعض المطلوبين لم يُعثر عليهم فاعتقلت الفصائل آباءهم أو أقاربهم”.

وتحدث البعض عن إطلاق نار مجهول المصدر على الدوريات خلال عمليات المداهمة، إلا أنه لم يسفر عن إصابات.

كما اشتكى آخرون من “تجاوزات وعمليات سرقة”، إضافة إلى رصد حالات ضرب للمعتقلين.

ونفى مكتب التواصل في “جيش الإسلام” لعنب بلدي اعتقال أي مدني خلال الحملة، مشيرًا إلى “أسر بعض المطلوبين من عصابات داعش وبعض عملاء النظام السوري”.

ومع استمرار عمليات الاغتيال والمحاولات في درعا، يتهم أهالي المحافظة الحسم العسكري للثورة وفصائل المنطقة، بالتقصير في اتخاذ التدابير وحمايتهم من تلك الخلايا.

مقالات متعلقة

  1. إعدامات في درعا على خلفية إصدار لـ "جيش خالد"
  2. جيش الإسلام يعدم أبو علي خبية في الغوطة الشرقية
  3. جيش الأسد يعفش بطيخ درعا
  4. فصائل الجنوب والشمال السوري تطلق حملة "الغضب للغوطة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة