خدمة تحذير من الغارات في سوريا عبر “مسنجر”

خدمة تحذير من الغارات في سوريا عبر “مسنجر”

عنب بلدي عنب بلدي
sh.jpg

أطلق “الدفاع المدني” خدمة عبر تطبيق “مسنجر” تحذّر المدنيين في المناطق المحررة الخارجة عن سيطرة النظام السوري من الطيران الحربي.

وعرضت صفحة “مرصد سوريا” التابعة لـ”الدفاع المدني” اليوم، الأحد 10 أيلول، صورًا توضح خطوات استخدام الخدمة، إذ تتضمن الخطوة الأولى البحث عن كلمة “مرصد سوريا” في محرك بحث “مسنجر”، ليتم فيما بعد الدخول إلى المحادثة.

أما في المرحلة الثانية يطلب “المرصد” من المستخدمين الضغط على زر “بدء الاستخدام”، وبعدها زر “الاشتراك” لتلقي التحذيرات المتكررة في حال وجود طيران حربي في أجواء المنطقة.

وتتضمن الخدمة المسماة “نظام التحذير المبكر” أيضًا تعليمات لإضافة عدة مناطق، دون الاقتصار على بلدة أو مدينة واحدة فقط.

ويتركز عمل فرق الدفاع المدني، المعروف في سوريا بـ “الخوذ البيضاء”، على إنقاذ المدنيين وإسعاف الجرحى وإطفاء الحرائق، والمساعدة في نقل الجرحى من وإلى المشافي الميدانية، ودعم العاملين في شبكات المياه والكهرباء.

وأطلق في أيار 2017 الجاري “تطبيقًا” على “Google Play”، في خطوة للوصول إلى كل جديد عن الفرق المتطوعة في سوريا.

ويعتمد “الدفاع المدني” في الفترة الحالية على نشر أخباره ونشاطاته الإغاثية على مواقع التواصل الاجتماعي، “فيس بوك، تويتر، يوتيوب”، إضافةً إلى تطبيق “تلغرام”.

واتجهت بعض المنظمات والمؤسسات السورية الإغاثية منها والإعلامية في السنتين الماضيتين، إلى إطلاق تطبيقات خاصة بها على “متجر بلاي” في خطوة لمواكبة التطورات التقنية من جهة، وتوسيع المعرفة بالخدمات التي تقدمها من جهة أخرى.

وأوجد ناشطون من المجتمع المدني، ومهندسو اتصالات في سنوات الثورة الماضية ما يعرف بـ “المراصد”، ويديرها أشخاص بالتناوب على مدار الساعة، مهمتهم توجيه السكان للنزول إلى الملاجئ أو الاحتماء عند استطلاعهم لأي خطر قادم.

مقالات متعلقة

  1. غداة استهداف مركز هنانو.. الحربي يخرج الدفاع المدني في حريتان عن الخدمة
  2. استطلاع: ما تقييمك لأداء الدفاع المدني في المناطق المحررة في سوريا
  3. حلب تقود تنظيم الدفاع المدني في سوريا... المتطوع اسماعيل العبد الله
  4. ما هي المرجعية الناظمة لعمل الدفاع المدني السوري على الأرض؟

Top
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية