× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نقاط انتشار فصائل إدلب على طاولة “أستانة 6”

توقيع البيان الختامي لمحادثات "أستانة 4" - 4 أيار 2017 (AFP)

توقيع البيان الختامي لمحادثات "أستانة 4" - 4 أيار 2017 (AFP)

ع ع ع

تناقش الدول الراعية لمحادثات “أستانة 6” نقاط انتشار فصائل إدلب، مع وفد المعارضة الذي يتوجه إلى العاصمة الكازاخية بعد أيام.

وقال الدكتور يحيى العريضي، المسؤول الإعلامي لوفد المعارضة، في حديثٍ إلى عنب بلدي اليوم، الاثنين 11 أيلول، إن ورقة انتشار الفصائل ستناقش في المحادثات.

وقاطعت المعارضة محادثات أستانة السابقة، التي جرت في تموز الماضي، ولم تتمكن الدول الضامنة الثلاث حينها من التوافق على رسم حدود مناطق “تخفيف التوتر”.

إلا أن العميد الركن أحمد بري، رئيس أركان “الجيش الحر”، أكد لعنب بلدي، مشاركة المعارضة في المحادثات.

وحول نقاش نقاط انتشار الفصائل، قال بري إن “الأمر صحيح”.

العريضي لفت خلال حديثه إلى أن المعارضة “تسعى لتجنيب إدلب خطر الدمار”، موضحًا “حُددت النقاط اعتمادًا على خرائط التوزع الحالية، وستضمن عدم استهداف الفصائل من قبل النظام والميليشيات الإيرانية”.

وأشار المسؤول الإعلامي إلى أنه “لا إمارة في سوريا لا للأسد ولا لتحرير الشام، وفي حال كانت الأخيرة ضد الاستبداد والتسلط فيجب أن تلتزم بالاتفاق”.

ولدى سؤاله عن التنسيق حول نقاط التوزع مع الفصائل، أجاب “موقفها من تحرير الشام كان واضحًا وعلنيًا”.

ومن المقرر أن تستمر المحادثات على مدار يومي 14 و15 أيلول الجاري، على أن تناقش وقف إطلاق النار “تخفيف التوتر” وملف المعتقلين وقضايا أخرى.

وتتزامن المحادثات بعد تطورات سياسية، شهدتها الساحة السورية في الأيام القليلة الماضية، من خلال اتفاقيات، كان آخرها في الغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي، ماتزال تتعرض لخروقات منذ بدئها.

كما تتزامن مع فرض “تحرير الشام” سيطرتها العسكرية على معظم محافظة إدلب، ومحاولتها بسط يدها على القطاعات الخدمية والإدارية فيها.

وفتحت سيطرة “الهيئة” سيناريوهات تدخل دولي في إدلب، باعتبارها مصنفة على قوائم “الإرهاب” في الدول المؤثرة في الملف السوري.

وكان وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال الأربعاء الماضي، إن اتفاق إنشاء مناطق “تخفيف التوتر” في محافظة إدلب “قريب ونهائي”.

ورغم العمل على توسيع مناطق التخفيف، إلا أن سوريين يتخوفون أن تكون تلك المناطق بداية لمشروع تقسيم سوريا.

مقالات متعلقة

  1. لقاءات للمعارضة في أستانة ووفود قد تنضم للمحادثات
  2. الاتفاق في أستانة على ضم إدلب إلى "تخفيف التوتر"
  3. روسيا توضح للمعارضة بندًا إشكاليًا في أستانة
  4. المعارضة تضع شرطًا للمشاركة في "أستانة 4"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة