× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

بعد غياب ثلاث سنوات.. نادال على عرش الصدارة العالمي

اللاعب الإسباني رافاييل نادال يتوج بلقب "أمريكا" المفتوحة - الأحد 10 أيلول - (ATP)

اللاعب الإسباني رافاييل نادال يتوج بلقب "أمريكا" المفتوحة - الأحد 10 أيلول - (ATP)

ع ع ع

حل نجم التنس الإسباني رافاييل نادال في صدارة الترتيب العالمي لمحترفي التنس، عقب فوزه بلقب بطولة أمريكا المفتوحة، آخر البطولات الكبرى، الأحد 10 أيلول.

ووفق التصنيف الجديد الذي أصدرته رابطة محترفي التنس (ATP)، الاثنين 11 أيلول، فإن نادال سحب بساط الصدارة من البريطاني آندي موراي، مستغلًا تغيبه عن بطولة أمريكا المفتوحة، آخر البطولات الأربع الكبرى (جراند سلام)، بسبب الإصابة.

وحل الغريم التقليدي، روجر فيدرر، ثانيًا في التصنيف العالمي، تاركًا الصدارة لمنافسه نادال بعد خروجه من ربع النهائي في نيويورك.

وكان الماتادور الإسباني (31 عامًا) فاز بكأس “أمريكا”، الأحد الماضي، للمرة الثالثة في مسيرته الاحترافية، متغلبًا على اللاعب الجنوب إفريقي كيفن أندرسون، وهو اللقب السادس عشر له، من سلسلة البطولات الكبرى، بفارق ثلاث ألقاب عن غريمه فيدرر الذي برصيده 19 لقبًا.

واستعاد الغريمان التقليديان المركزين الأول والثاني في عالم التنس، بعدأن احتكراهما لخمس سنوات من عام 2006 حتى 2010، حين سطع نجم اللاعبين آندي موراي ونوفاك دجوكوفيتش.

وبعد فترة من الراحة التي خلدا إليها مجبرين، الموسم الماضي، عاد اللاعبان في أوج نشاطهما وقوتهما وأضافا لقبين من بطولات “جراند سلام” إلى رصديهما.

وقال نادال، عقب استعادته الصدارة، “أعود لأكون في المكان الذي لم أتخيل أبدًا أنني سأتواجد به مرة أخرى، إنه شعور جميل”.

وتعتبر العودة إلى صدارة التصنيف العالمي هي الإنجاز الوحيد الذي لم يتمكن فيدرر من تحقيقه، وكان الظهور الأخير له في هذا المركز عام 2012.

مقالات متعلقة

  1. فيدرر يعود إلى "شتوتغارت" بعد غياب عن "فرنسا المفتوحة"
  2. رافاييل نادال ينسحب من بطولة "روتردام" المفتوحة للتنس
  3. نادال يختصر طريقه نحو لقب "رولان غاروس" المفتوحة
  4. فيدرر يمنح غريمه فرصة لصدارة التصنيف العالمي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق