× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قرار يسمح لحملة الشهاد الثانوية التسجيل في أي معهد بشروط

مقر وزارة التعليم العالي في دمشق (إنترنت)

ع ع ع

أصدرت وزارة التعليم العالي قرارًا يسمح للطالب الحاصل على شهادة الثانوية السورية، منذ عام 2011 وحتى 2016، أن يسجل في المعهد الذي يرغب.

ويشترط القرار أن يكون الطالب لم يتقدم إلى المفاضلة حين حصوله على الشهادة ولم يسجل تسجيلًا مباشرًا، وفق البيان الذي نشرته وزارة التعليم العالي عبر موقعها الإلكتروني، الأربعاء 13 أيلول.

وتنص المادة الأولى من القرار على ضرورة أن يحقق الطالب جميع الشروط المطلوبة للتسجيل في الاختصاص الذي يرغب به في عام حصوله على الشهادة، وأن يحقق شرط العمر في عام حصوله على الثانوية، أيضًا.

ويجب على الطالب أن يتقدم بطلبه إلى مديرية شؤون الطلاب المركزية في الجامعات من تاريخ 17/9/2017 ولغاية 1/10/2017، إضافة إلى تقدمه بتعهد خطي بأنه غير حاصل على قبول آخر في المعاهد أو الجامعات الحكومية.

وعلى الطالب أن يدفع الرسوم التي يدفعها المستجدون للعام الدراسي 2018-2017، وفق نظام التعليم الذي اختاره، وليس حسب التكلفة القديمة.

فيما تنص المادة الثانية من القرار على أنه يسمح للطالب الذي تقدم إلى المفاضلة منذ العام الدراسي 2010-2011 وحتى العام 2016- 2017، وقبل في معهد ولم يسجل، أن يسجل في هذا المعهد في بداية العام الدراسي 2017-2018، ولكن ضمن شروط العام الذي تقدم فيه.

ويشمل القرار التسجيل في 203 معاهد تقانية، 57 منها تابع لوزارة التعليم العالي و140 معهدًا تقانيًا تابعًا لمختلف وزارات الدولة.

وقال معاون وزير التعليم العالي لشؤون الجامعات والمعاهد، رياض طيفور، إن القرار يأتي مراعاة لظروف الطلاب ممن لم يتقدموا للمفاضلة خلال ما أسماه سنوات الأزمة، وفق ما نقلت صحيفة “الوطن” المحلية عنه.

مقالات متعلقة

  1. قرار يسمح لعائلة الطالب باستلام وثائقه الجامعية دون وكالة
  2. الأسد يضع شرطًا "مستحيلًا" أمام المجندين للتسجيل في الجامعة
  3. التعليم المفتوح في سوريا.. 17 عامًا تنتهي بـ "التجفيف"
  4. جملة قرارات لمجلس التعليم العالي في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة