× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المعارضة السورية تسلم دي مستورا رسائل عن قطع المساعدات في لبنان

لاجئون سوريون وفلسطينيون في لبنان (إنترنت)

لاجئون سوريون وفلسطينيون في لبنان (إنترنت)

ع ع ع

سلم وفد المعارضة السورية رسائل خطية لمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي مستورا، بشأن إيقاف برنامج الغذاء العالمي عن لاجئين سوريين في لبنان.

وجرى ذلك خلال انعقاد الجولة الأولى من محادثات “أستانة 6″، الخميس 14 أيلول، في العاصمة الكازاخية، وفق ما ذكر الحساب الرسمي للوفد العسكري للثورة في “تويتر”.

وكانت مفوضية شؤون اللاجئين في لبنان، التابعة للأمم المتحدة، أبلغت السوريين، في 5 أيلول الجاري، بأنها ستوقف برنامجها الخاص بالمساعدات الغذائية في تشرين الأول، وذلك عبر الرسائل الهاتفية “SMS”.

ولم تصدر الأمم المتحدة بيانًا رسميًا، عبر منصاتها أو الناطقين باسمها، عن قرارها الجديد، وسط قلق من اللاجئين السوريين.

فيما رجح ناشطون، ومنهم اللبناني ناصر ياسين، أن سبب إيقاف الدعم يعود إلى شح التمويل من المجتمع الدولي الذي “تعب” بعد سبع سنوات من الحرب السورية، وفق ما قال في حديث سابق لعنب بلدي.

وجاء في نص الرسالة، التي أرسلتها الأمم المتحدة إلى الهواتف المحمولة، “يؤسفنا إبلاغك بأن شهر تشرين الأول سيكون آخر شهر يمكنك فيه الاستفادة من المساعدات المقدمة عن طريق برنامج الأغذية العالمي لأنك لم تعد مخولًا للحصول على المساعدات الغذائية”.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت نهاية عام 2014، عن إيقاف برنامج الأغذية العالمي لنحو مليوني لاجئ سوري في الأردن ولبنان وتركيا والعراق ومصر بسبب “نقص التمويل”، لتعاود تفعيله في العام 2015.

ويعيش في لبنان نحو مليون و70 ألف لاجئ سوري، بحسب أرقام مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، يقطن أغلبهم في المخيمات وفي أوضاع معيشية “صعبة”.

وتشتكي الحكومة اللبنانية مما تسميه “أعباء” اقتصادية بسبب اللاجئين السوريين على أراضيها، والذين فاق عددهم ربع سكان لبنان.

مقالات متعلقة

  1. لبنان.. تحذير من عصيان مدني في مناطق "اللاجئين"
  2. مساهمة سعودية بـ 3.5 مليون دولار للاجئين في لبنان
  3. لبنان يدعو أمريكا لتسهيل عودة السوريين
  4. الأمم المتحدة تنذر السوريين في لبنان بإيقاف برنامج المساعدات

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة