× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

روسيا: 1500 مراقب من ثلاث دول إلى إدلب

حركة السوق في مدينة إدلب في اليوم الحادي عشر من رمضان - 6 حزيران 2017

حركة السوق في مدينة إدلب في اليوم الحادي عشر من رمضان - 6 حزيران 2017

ع ع ع

يبلغ عدد المراقبين في منطقة “تخفيف التوتر” المتفق عليها دوليًا في محافظة إدلب حوالي 1500 مراقب، بحسب ما ذكر الوفد الروسي المشارك في مفاوضات “أستانة6”.

وقال رئيس الوفد، ألكسندر لافرينتيف، اليوم الجمعة 15 أيلول، إن عدد المراقبين من روسيا وتركيا وإيران في منطقة “تخفيف التوتر” في إدلب قد يبلغ 1500 شخص، أي 500 مراقب من كل دولة.

وأضاف أن “هذا العدد من المراقبين ليس كبيرًا”، مشيرًا إلى أن روسيا “قد ترسل إلى إدلب وحدات غير قتالية من الشرطة العسكرية”.

واتفقت الدول الراعية لمحادثات أستانة في يومها الثاني، على ضم محافظة إدلب إلى مناطق “تخفيف التوتر” في سوريا.

وتواصلت عنب بلدي مع بعض أعضاء من وفد المعارضة، لكنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وأوضح رئيس الوفد الروسي أن “المناقشات حول توزيع قوات المراقبين في منطقة إدلب لخفض التصعيد ماتزال مستمرة”.

وأشار إلى أن “الآلية نفسها، أما أماكن نشر المراقبين فسيتم تحديدها بتوافق بين الدول الضامنة للهدنة في سياق تنفيذ الاتفاقات على الأرض”.

ودخلت جولة “أستانة 6” يومها الثاني، بعد محادثات جرت أمس، وتصريحات ألمحت إلى قرب ضم إدلب إلى الاتفاق.

وتم التوافق في وقت سابق على تثبيت نقاط ثلاث مناطق متمثلة بالجنوب السوري والغوطة الشرقية وريف حمص الشمالي.

وكان مركز “عمران” السوري للدراسات الاستراتيجية، توقع تقسيم محافظة إدلب إلى ثلاث مناطق، تتقاسم السيطرة عليها ثلاث قوى، في ورقة بحثية نشرها، أمس.

وقسمت الورقة محافظة إدلب إلى ثلاث مناطق تدير إحداها روسيا بينما تنتشر “تحرير الشام” في الثانية، وتسيطر تركيا على الثالثة القريبة من حدودها.

مقالات متعلقة

  1. وفد "الثورة" العسكري يوضح مخرجات "أستانة 6"
  2. الاتفاق في أستانة على ضم إدلب إلى "تخفيف التوتر"
  3. روسيا تتهم أمريكا بتحريض "تحرير الشام" لبدء معركة حماة
  4. وفد تركي يستطلع مناطق في ريف حماة الشمالي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة