× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

الجعفري يحتج على مشاركة “معارض ميت” في أستانة

رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري (وكالات)

رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري (وكالات)

ع ع ع

احتج رئيس وفد النظام السوري إلى أستانة، بشار الجعفري، على إدراج اسم معارض بين المشاركين في المحادثات، قال إنه “ميت” قبل أربع سنوات.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية اليوم، الجمعة 15 أيلول، عن الجعفري قوله، إنه أبلغ المسؤولين الكازاخيين المشرفين على المحادثات، بمشاركة “معارض ميت” بين وفد المعارضة.

حديث الجعفري كان حول مهند جنيد، الذي يشغل منصب مدير العلاقات الخارجية في “جيش النصر” العامل في حماة.

وبموجب البيان الختامي للمحادثات الذي أعلن عنه اليوم، انضمت إدلب إلى مناطق “تخفيف التوتر” على أن تناقش القوات التي ستكون فيها للمراقبة.

ووفق الوكالة فإن اسم جنيد موجود في قوائم المشاركين في المفاوضات، والضيوف المقيمين في فندق وفد المعارضة.

بدوره قال الناطق الإعلامي في “جيش النصر” محمد رشيد، لعنب بلدي إن جنيد موجود في أستانة ويشارك كتقني وليس باسم “جيش النصر”.

وغرد جنيد في حسابه الشخصي عبر “تويتر” حول أستانة، أمس، مشيرًا إلى أنها “ستركز على مناطق خفض التصعيد في جميع أنحاء سورية ونرى الاتفاقات الجزئية والمناطقية إضعاف للثورة وقواها”.

وقصد الجعفري شخصًا آخر، هو النقيب المنشق وقائد “لواء جيش المسلمين”، الذي قتل برصاص قناص في القابون بريف دمشق، عام 2013، تاركًا زوجته وثلاثة أطفال.

مصدر عسكري سوري في القابون :مقتل "مهند جنيد" (نقيب منشق ) قائد لواء جيش المسلمين برصاص قناص من الجيش السوري #حربية

Posted by ‎الحرس الجمهوري السوري الالكتروني اللواء 105‎ on Sunday, August 18, 2013

ووفق وفد المعارضة في أستانة، فإن مدة مناطق “تخفيف التوتر” تستمر على مدار ستة أشهر، “تمدد تلقائيًا في حال موافقة الدول الضامنة”، متمثلة بتركيا وروسيا وإيران.

وأدرج الاتفاق إدلب كمنطقة “تخفيف توتر” رابعة، إلى جانب أجزاء من حلب وحماة وريف اللاذقية “المحرر”، وفق الوفد، دون التوصل إلى اتفاق على آلية المراقبة هناك.

ولن توجد قوات الأسد أو ميليشياته في أي بقعة أو جزء من أجزاء المناطق، ولن يكون لها دور في “المحرر”، بحسب وفد المعارضة.

بينما أصر الجعفري، في مؤتمر صحفي عقب البيان الختامي، أنه “لا يوجد مكان في سوريا لأحد ليقيم قواعد عسكرية دون موافقة الحكومة”.

وقال إن “كل حكومة وقعت على هذا الاتفاق معنية بالحفاظ على السيادة السورية”، مشيرًا إلى أن “روسيا وإيران سيسائلان تركيا عن مستوى الالتزام وتطبيق البيان”.

مقالات متعلقة

  1. محملًا تركيا المسؤولية.. الجعفري: غياب المعارضة عن أستانة "عورة سياسية"
  2. الجعفري يشنّ هجومًا على وفد المعارضة: خرج عن "اللباقة الدبلوماسية"
  3. الجعفري: المحادثات مع المعارضة ماتزال في مرحلة تحضيرية
  4. دي ميستورا: نأمل أن تمهد أستانة لمحادثات مباشرة بين النظام والمعارضة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة