× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

منظمة: ملايين الدولارات لتعليم اللاجئين السوريين “لم تصلهم”

أطفال سوريون في مدرسة بمخيم الزعتري شمالي الأردن، 20تشرين الأول 2015.(هيومن رايتس)

ع ع ع

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية إن ملايين الدولارات المقدمة لتعليم أطفال اللاجئين السوريين، العام الماضي، لم تصل إلى المستفيدين.

وفي تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني، الخميس 14 أيلول، قالت المنظمة إن غموضًا يلف المساعدات المدرسية المقدمة للاجئين السوريين، في لبنان والأردن وتركيا، بسبب “عدم شفافية المانحين وسوء ممارسات التوثيق”.

وكان مبعوث الأمم المتحدة لشؤون التعليم، غوردون براون، قال إن الأردن تلقت 250 مليون دولار لتعليم أطفال السوريين، وتلقى لبنان 350 مليون دولار، في حين حصلت تركيا، التي تضم أكبر عدد من اللاجئين السوريين على 750 مليون دولار، للعام الدراسي 2016 – 2017.

ويقدر عدد اللاجئين السوريين ممن هم في سن الدراسة ولم يحصلوا على أي تعليم رسمي، العام الماضي، بـ نصف مليون لاجئ، وفق إحصائيات “هيومن رايتس ووتش”.

وقالت المنظمة في تقريرها الجديد، المؤلف من 55 صفحة، ويحمل عنوان “تعقب المال: انعدام الشفافية في تمويل المانحين لتعليم اللاجئين السوريين“، إنها تتبعت التعهدات التي تم تقديمها في مؤتمر لندن في شباط 2016 لتعليم أطفال السوريين.

إلا أنها وجدت “تباينًا كبيرًا” بين المبالغ التي ذكرتها الأطراف المختلفة، وتلك التي قيل إنها قد وصلت أهدافها المقصودة.

وقال سيمون راو، الباحث في “هيومن رايتس ووتش”، إنه “لا يزال من المستحيل العثور على إجابات للأسئلة الأساسية حول ما إذا كان يتم تلبية احتياجاتهم (الأطفال اللاجئين) التعليمية الأساسية”، وتابع “على المانحين إصلاح نقص الشفافية الذي يُضعف دعمهم الخاص للأطفال السوريين”.

ويتجاوز عدد الأطفال السوريين في بلاد اللجوء 2.5 مليون طفل، فيما يقدر عدد من هم خارج المدارس داخل سوريا وخارجها بـ 2.6 مليون طفل، وفق إحصائية منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف).

مقالات متعلقة

  1. قلق أممي على أوضاع 1,7 مليون طفل سوري في سن الدراسة
  2. شخصيات "سمسم" الكرتونية لتعليم اللاجئين السوريين
  3. 130 ألف طفل سوري ولدوا في لبنان منذ 2013
  4. الاتحاد الأوروبي يخصص 90 مليون يورو لتعليم الأطفال السوريين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة