× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

محاولات اقتحام تخرق “تخفيف التوتر” في جوبر

مدرعات المعارضة على جبهة عين ترما في الغوطة الشرقية - 23 حزيران 2017 (فيلق الرحمن)

مدرعات المعارضة على جبهة عين ترما في الغوطة الشرقية - 23 حزيران 2017 (فيلق الرحمن)

ع ع ع

شنت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها هجومًا على مواقع فصيل “فيلق الرحمن” في حي جوبر الدمشقي، بتغطية من المدفعية الثقيلة.

وقال مدير المكتب الإعلامي لـ”الفيلق”، موفق أبو غسان اليوم، الاثنين 18 أيلول، إن قوات الأسد استهدفت في حدود الساعة الثامنة صباحًا جبهة حي جوبر وبلدة عين ترما، بصواريخ الفيل والمدفعية لمحاولة قطع طرق الإمداد.

وأضاف لعنب بلدي أن قوات الأسد حاولت اقتحام قطاع المناشر في جوبر بأربع دبابات من نوع  “T72” وكاسحة ألغام لكسر الخطوط الأولى.

ولم تعلق وسائل إعلام النظام على محاولات الاقتحام، لكنها أشارت إلى “سقوط عدد من القذائف على منطقة العباسيين ومحيطها بدمشق، بالتزامن مع انفجار عدة طلقات متفجرة في سماء المنطقة”.

وانضم حي جوبر الدمشقي إلى مناطق “تخفيف التوتر” ووقف إطلاق النار، بموجب اتفاق وقعه “فيلق الرحمن”، العامل في المنطقة، مع الجانب الروسي.

“الدفاع المدني” في ريف دمشق أشار إلى سقوط قذائف مدفعية على كل من بلدات كفربطنا، سقبا، وجوبر ووقوع العديد من الإصابات بين المدنيين، إلى جانب قصف بقذائف الهاون والمدفعية استهدف مدينة دوما وقتل طفلة.

واعتبر مدير المكتب الإعلامي أن المحاولات والقصف “خرق مباشر للاتفاق”، مشددًا على أن “فيلق الرحمن ملتزم بميثاقه والهدنة، ولكننا لن نسمح للنظام أن يسيطر على متر واحد، بل سنرد على الخروقات”.

وينص الاتفاق على وقف إطلاق النار بشكل حازم بكافة أنواع الأسلحة، ويشمل جميع المناطق التي يسيطر عليها “الجيش الحر” في حي جوبر بالغوطة الشرقية.

كما يتضمن فك الحصار عن الغوطة الشرقية، وإدخال المواد الأساسية التي تحتاجها الغوطة الشرقية دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، ويهتم بإطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق.

مقالات متعلقة

  1. الأسد يحاول اقتحام جوبر وأنباء عن استخدام "غاز الكلور"
  2. "فيلق الرحمن": أسرنا ضابطًا وقتلنا العشرات في جوبر
  3. قوات الأسد تجدد محاولات اقتحام جوبر
  4. قوات الأسد تحاول اقتحام جوبر شرقي دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة