× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عماد خميس: يمكن زيادة الرواتب لكن ما النتيجة؟

عملة سورية من فئة ألف ليرة (انترنت)

ع ع ع

أقر رئيس حكومة النظام السوري، عماد خميس، بإمكانية زيادة رواتب الموظفين في المؤسسات الحكومية بعد المناقشة مع لجنة السياسات الاقتصادية.

لكن خميس تساءل في حديث لصحيفة “الوطن”، المقربة من النظام، اليوم الاثنين 18 أيلول، ما هي النتيجة من الزيادة إذا لم تكن هناك تنمية اقتصادية تسعى في مضمونها إلى تحقيق الموارد.

واعتبر رئيس الوزراء أن “الأهم هو الإنتاج أولًا، ثم المحافظة على استقرار سعر الصرف والقيام بإجراءات تشريعية لإعادة تفعيل الإنتاج، الأمر الذي سوف يسهم في تحسين دخل المواطن بشكل ملموس”.

ويأتي ذلك بعد انتشار إشاعات على مواقع التواصل الاجتماعي حول زيادة الرواتب، بعد تدهور الواقع المعيشي للمواطن وانخفاض القوة الشرائية لليرة، وعدم قدرته على شراء حاجياته الأساسية بالراتب، الذي يبلغ وسطيًا 35 ألف ليرة.

ورفعت الحكومة الراتب منذ بداية الأحداث أربع مرات، كان آخرها في أيلول 2015، عندما تم زيادة 2500 ليرة سورية على الراتب.

وكان وزيرا التجارة والمالية في حكومة النظام نفيا وجود زيادة رواتب على أجور العاملين، خوفًا من زيادة التضخم.

وكانت وزيرة الاقتصاد السابقة، لمياء عاصي، تساءلت إذا كان الفقر المدقع هو أن يعيش الشخص بأقل من دولارين يوميًا، فكيف يعيش المواطن السوري بما لا يزيد عن 50 سنتًا؟ معتبرة أن راتب موظف الدولة أصبح “مادة للتندر”.

مقالات متعلقة

  1. خميس يعد بزيادة رواتب "غير مصحوبة بارتفاع الأسعار"
  2. لا زيادة رواتب في سوريا قبل زيادة موارد الحكومة
  3. خميس يجدد تعهدات الأسد: لروسيا النصيب الأكبر في إعادة الإعمار
  4. خميس من حلب: فتح الطرقات والمدارس والمستوصفات قريبًا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة