× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جنبلاط: لن نقبل بعودة علاقتنا بالأسد إلى سابق عهدها

ع ع ع

قال رئيس حزب “اللقاء الديمقراطي” والنائب في البرلمان اللبناني، وليد جنبلاط، إنه من غير الممكن عودة العلاقات اللبنانية- السورية إلى سابق عهدها.

وأضاف في سلسلة تغريدات عبر حسابه الشخصي في “تويتر”، الثلاثاء 19 أيلول، “لكن ومع المفارقات في دوزنة الملفات الحساسة مثل الكهرباء والبطاقات الممغنطة بالتراضي، فإننا لن نقبل بعودة العلاقات اللبنانية- السورية إلى سابق عهدها من الوصاية”.

وتشهد الحكومة اللبنانية خلافات داخلية حول عودة العلاقة مع النظام السوري، على خلفية حوار بعض ممثليها مع وزراء في حكومة الأسد، في مواضيع اقتصادية مشتركة بين البلدين، أو في مسألة “مكافحة الإرهاب”، أو عودة اللاجئين السوريين.

وشاع جدل في الأوساط اللبنانية، في شهر آب الماضي، حول زيارة وزيري الصناعة والزراعة اللبنانيين بصفة رسمية إلى سوريا، لحضور مؤتمر حول إعادة الإعمار، خاصة أنهما ممثلان عن “حزب الله” و”حركة أمل” المقربة من نظام الأسد.

في حين رفض الفريق السياسي المحسوب على “تيار المستقبل” بزعامة سعد الحريري، وحزب “اللقاء الديمقراطي” بزعامة وليد جنبلاط، و”القوات اللبنانية” التي يرأسها سمير جعجع.

وقال جنبلاط في تغريدة ثانية “لن نقبل إلا بدوزنة دقيقة ومدروسة، مدركين الواقع بأن النظام حسّن مواقعه وهذا شأنه، لكن لا بد من موقف موحد من العهد والوزارة في إرساء دوزنة مدروسة من الند إلى الند منعًا للانبطاحية المعهودة”.

وشهدت العلاقات اللبنانية السورية توترًا عبر عقود من الزمن على خلفية التدخل السوري في لبنان تحت ذريعة إنهاء الحرب الأهلية، إلا أن حدتها انخفضت عقب خروج جيش النظام السوري عام 2005، لتعاود التصعيد عام 2011.

مقالات متعلقة

  1. لبنان.. "تطبيع" العلاقات مع النظام السوري يثير حفيظة سياسيين
  2. لبنان.. قوافل العائدين السوريين تدخل القلمون الغربي تحت غطاء النظام
  3. ضغوط على الحريري: التطبيع مع الأسد مقابل تشكيل الحكومة
  4. الأمن اللبناني: 448 لاجئًا يعودون إلى سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة