× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قصف جوي يستهدف مقرات “الحر” في محيط كفرنبل

قصف مدفعي على بلدة ترملا بريف إدلب الجنوبي - 19 أيلول 2017 (عنب بلدي)

قصف مدفعي على بلدة ترملا بريف إدلب الجنوبي - 19 أيلول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

كثّف الطيران الحربي الروسي والسوري غاراته الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، بالتزامن مع معركة أطلقتها “هيئة تحرير الشام” في المنطقة.

وأفادت مصادر إعلامية في المنطقة اليوم، الأربعاء 20 أيلول، أن الطيران الروسي استهدف مقرات فصائل “الجيش الحر” في محيط كفرنبل بعدة غارات جوية، من بينها مقرات “جيش إدلب الحر”.

وأشارت إلى أسراب من الطائرات الحربية لا تفارق سماء ريف إدلب وحماة منذ صباح أمس الاثنين.

وسائل إعلام النظام قالت إن سلاح الجو الروسي يشارك في التصدي لهجوم من وصفتهم بـ “الإرهابيين” بعشرات الغارات الجوية، مؤكدةً استهداف مخازن سلاح ومقرات عسكرية.

وبدأت “تحرير الشام” أمس الاثنين معركة ضد مواقع قوات الأسد شمالي حماة، ووسعت نفوذها بالسيطرة على أربع قرى وبلدات، دون إعلان رسمي عن المجريات الميدانية في المنطقة حتى الآن.

وأوضح مراسل عنب بلدي في ريف حماة أن الطيران الروسي استهدف، مساء أمس، بلدة كفرنبودة بأكثر من سبع غارات بالصواريخ الفراغية والارتجاجية، ما أدى لانهيار منزل على ساكنيه ومقتل رجل كبير في السن، إضافةً إلى استهداف قرى جبل شحشبو ومدن اللطامنة وكفرزيتا شمالي حماة، وكفرسجنة وترملا وكرسعة والفطيرة والنقير والتمانعة والهبيط وعابدين في ريف إدلب الجنوبي.

وأخرج القصف الجوي في ساعات العملية العسكرية الأولى أمس عددًا من المراكز والنقاط الطبية، منها مشفى التوليد في بلدة التح بريف إدلب، ومشفى الرحمة في خان شيخون، والمشفى الجراحي في كفرنبل.

وتأتي المعارك بعد ستة أشهر من هجوم شنته فصائل المعارضة إلى جانب “الهيئة”، آذار الماضي، إلا أنها فشلت في الحفاظ على مساحات واسعة سيطرت عليها في المنطقة.

وقالت مصادر متطابقة أمس إن الفصائل المشاركة تتمثل بكل من: “هيئة تحرير الشام، الحزب الإسلامي التركستاني، جيش العزة، الفرقة الوسطى، جيش النخبة ،جيش النصر، وجيش إدلب الحر”.

مقالات متعلقة

  1. الطيران الروسي يستهدف مقرًا لـ "الجيش الحر" في ريف إدلب
  2. روسيا "تحرق" اتفاق "تخفيف التوتر" في إدلب
  3. نجاة قياديين في المعارضة من قصف روسي بريف إدلب
  4. ناشطون يوثقون مقتل 33 مدنيًا شمالي حماة خلال أسبوع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة