× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تقرير يرصد واقع عمل الإعلاميات في سوريا قبل الثورة وبعدها

دورة صحفية لنساء درعا (التجمع النسائي الحر في درعا فيس بوك)

ع ع ع

أصدرت رابطة الصحفيين السوريين تقريرًا يرصد واقع عمل الإعلاميات في سوريا، في ظل “حزب البعث” الحاكم في سوريا، وبعد انطلاق الثورة في 2011.

وحمل التقرير، الذي نشر في 19 أيلول، عنوان “الإعلاميات في سوريا… الواقع والتحديات”، واستعرض ظروف عمل النساء في الحقل الإعلامي التابع للنظام السوري، وتعرضهن للضغط والابتزاز والإكراه من قبل المديرين والمسؤولين.

وسلط الضوء على دور المرأة الصحفية والناشطة الإعلامية بعد اندلاع الاحتجاجات ضد النظام، ومشاركتها في التنسيقيات ومكاتبها الإعلامية ودورها في نقل الأحداث لمختلف وسائل الإعلام العربية والأجنبية.

وتمكنت المرأة الصحفية، بحسب التقرير، من تبوء مناصب إدارية وقيادية في وسائل إعلام نشأت بعد الثورة، وكان لها دور بارز في تأسيسها.

كما تطرق التقرير إلى الدور الذي لعبته المرأة الإعلامية في مناطق ”الإدارة الذاتية”، التي يديرها حزب “الاتحاد الديمقراطي” الكردي شمالي سوريا، إضافة إلى مناطق تنظيم “الدولة الإسلامية”، وخطورة العمل فيها، ما أدى إلى هجرة واسعة وهروب العديد من الناشطات الإعلاميات خارج حدود التنظيم.

وأشار التقرير إلى الانتهاكات الموثقة بحق الإعلاميات، بحسب “المركز السوري للحريات الصحفية” في الرابطة، الذي وثق 22 انتهاكًا منذ 2011، منها مقتل أربع إعلاميات، و12 حالة اعتقال وخطف، وستة انتهاكات أخرى، من جرح واعتداء بالضرب والتهديد والتعنيف وضغوطات للمنع من العمل في المجال الإعلامي.

للاطلاع على التقرير كاملًا

مقالات متعلقة

  1. بين حكم العادات والجندرة.. كيف يبدو واقع عمل المرأة في سوريا
  2. العسكرة والعادات الاجتماعية تمنع بروز إعلاميات في درعا
  3. الحراك الكردي في سوريا.. حزبي قبل الثورة شبابي بعدها
  4. هل من الممكن أن تتحقق أهداف الثورة في سوريا؟

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة