× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

حصيلة “مفتوحة” لقتلى “فيلق الشام” في ريف إدلب

تضرر آليات الدفاع المدني إثر استهدافها في تل مرديخ بريف إدلب - 23 أيلول 2017 (عنب بلدي)

تضرر آليات الدفاع المدني إثر استهدافها في تل مرديخ بريف إدلب - 23 أيلول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

تستمر فرق الدفاع المدني في ريف مدينة إدلب بانتشال جثث قتلى فصيل “فيلق الشام”، الذين قتلوا أمس السبت بقصف روسي على مقراتهم في قرية تل مرديخ قرب سراقب.

وأفادت مصادر إعلامية في المنطقة اليوم، الأحد 24 أيلول، أن حصيلة القتلى بلغت حتى الآن أكثر من 40 عنصرًا إلى جانب 45 جريحًا كحصيلة قابلة للزيادة.

وأشارت المصادر إلى أن فرق “الدفاع المدني” لا تزال تقوم بانتشال جثث بقية العناصر العالقين تحت الركام.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب “الفيلق” على عملية الاستهداف، بينما نشرت معرفاته الرسمية اليوم صورًا لاستهداف مواقع قوات الأسد في مطار النيرب، وقالت إنها رد على القصف الروسي.

وتركز الاستهداف على مغارة احتمى فيها العناصر أثناء القصف بأكثر من عشر غارات جوية، ما أدى إلى مقتل العناصر داخلها.

ونشر الدفاع المدني تسجيلًا مصورًا يظهر استهداف المنطقة مجددًا أثناء البحث عن الناجين.

ولم تعلّق وزارة الدفاع الروسية على القصف، وأعلنت قبل يومين أن جميع غاراتها تستهدف “جبهة النصرة” فقط، وكان آخرها أمس الجمعة بصواريخ “كاليبر” بعيدة المدى.

وكثف الطيران الحربي الروسي والسوري غاراته الجوية على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي في الأيام الماضية، بالتزامن مع معركة أطلقتها “هيئة تحرير الشام” في المنطقة.

ويعتبر فصيل “فيلق الشام” أحد الفصائل المشاركة في محادثات التسوية السورية في أستانة، بمشاركة القائد العسكري له، ياسر عبد الرحيم.

وكانت فصائل المعارضة قدمت في جولة أستانة الأخيرة، خرائط عن مواقع فصائل “الجيش الحر” وهيئة “تحرير الشام” في إدلب وريفها.

مقالات متعلقة

  1. الدفاع المدني يستمر بانتشال جثث "مجزرة إدلب" والحصيلة ترتفع
  2. ستة قطاعات في إدلب تغطي المحافظة بالكامل
  3. وقفة تضامنية مع "الدفاع المدني" في ريف إدلب
  4. ارتفاع حصيلة انفجار سرمدا إلى 67 ضحية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة