× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ترامب يخفض عدد اللاجئين الواجب استقبالهم إلى 45 ألفًا

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء الحملة الانتخابية - 9 آذار 2017 (DAVID YASTREMSKY)

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء الحملة الانتخابية - 9 آذار 2017 (DAVID YASTREMSKY)

ع ع ع

قرر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، استقبال 45 ألف لاجئ كحد أقصى خلال العام المالي القادم، الممتد من تشرين الأول 2017 إلى أيلول 2018.

وقال مصدر مسؤول، رفض ذكر اسمه لصحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، الثلاثاء 26 أيلول، إن البيت الأبيض استقر على هذا الرقم بعد نقاش “حاد” بين مسؤولين أرادوا سقفًا أقل وآخرين أردوا رفع العدد.

ويعتبر العدد الذي حددته إدارة ترامب لتوطين اللاجئين على أراضيها  الأقل منذ عام 1980، إذ لم ينخفض دون الـ 67 ألفًا منذ 37 عامًا.

وتعيد الولايات المتحدة، في كل عام، توطين لاجئين على أراضيها هربوا من الحروب في بلادهم إلى دول مجاورة.

وقال المسؤول للصحيفة إن القرار “سيقوض” قدرة الولايات المتحدة على إقناع دول مثل الأردن وتركيا ولبنان، التي استقبلت أعدادًا كبيرة من اللاجئين السوريين، بمواصلة استقبالهم.

وأضاف أنه سيؤثر على الدول المانحة بالاستمرار في تقديم المساهمات المالية للاجئين، على حد قوله.

ومن المقرر أن يطلع مسؤولون في إدارة ترامب على مشروع القرار الجديد، غدًا الأربعاء، لأنهم غير مخولين باستباق إعلان رسمي.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، أعلن العام الماضي رغبته في استقبال 110 آلاف لاجئ، إلا أن ترامب وعد بعد توليه الرئاسة بتخفيض هذا العدد إلى 50 ألفاً.

وانتهج الرئيس الأمريكي منذ توليه إدارة البيت الأبيض، مطلع 2016، سياسة مناهضة للاجئين والمسلمين، حين أصدرت قرارًا تنفيذيًا يقضي بمنع رعايا ست دول ذات أغلبية مسلمة من دخول أراضيه، ما أثار الرأي العام ضده.

مقالات متعلقة

  1. إحصائية جديدة لعدد وتوزع اللاجئين السوريين في تركيا
  2. صدور العدد الـ 45 من جريدة عنب بلدي
  3. ترامب: ألمانيا لا تعترف بأن معدل الجرائم ازداد 10% بسبب اللاجئين
  4. الإعلام السوري البديل - صحف ومجلات - أيلول 2014 (الاسبوع الرابع)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة