× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ثورة بلاستيكية صديقة للبيئة (فيديو)

الأبحاث ما تزال جارية لمعرفة تداعيات تناول كميات متناهية الصغر من جسيمات البلاستيك (world economic forum)

الأبحاث ما تزال جارية لمعرفة تداعيات تناول كميات متناهية الصغر من جسيمات البلاستيك (world economic forum)

ع ع ع

توصّل علماء بيئة إلى طريقة ستمكنهم من استبدال عبوات المياه البلاستيكية بأخرى مصنوعة من السكر.

وبحسب فيديو أعده موقع “World Economic Forum”، فإن هذا النوع الجديد من البلاستيك غير مضر بالبيئة.

وتُصنع عبوات المياه الحالية من بلاستيك يسمى “بولي كربونات”، وهو ذاته المستخدم في صناعة أغلفة حماية الموبايلات، وعدسات النظارات، والأقراص المدمجة (CDs-DVDs).

وهذا البلاستيك مصنوع من نفط خام غير قابل للتحلل، ما يسبب مشاكل بيئية كبيرة بعد الانتهاء من استخدامه، أبرزها إعاقة نمو المزروعات في التربة.

وتمكن العلماء سابقًا من صناعة بلاستيك بوساطة السكر، إلا أن هذا البلاستيك ترافق مع مادة سامة أعاقت استكمال العملية.

اليوم قضى علماء من جامعة “باث” البريطانية على هذه المادة السامة، عبر مزج ثاني أوكسيد الكربون بالسكر، لصناعة بلاستيك قابل للتحلل والعودة إلى مكوناته الخام بواسطة بكتيريات التربة.

البلاستيك الجديد شفاف أيضًا، ومقاوم للتمزق، ولن يملأ المحيطات أو مكبات القمامة، وهو ما دفع البعض إلى اعتباره ثورة بلاستيكية صديقة للبيئة.

إلا أن بعض الناس تخوفوا من ظهور مشكلة جديدة عوضًا عن البلاستيك غير القابل للتحلل، تتمثل في تضخم الاستهلاك البشري للسكر، ما قد يسبب أزمة على مستوى العالم.

Your water bottle might soon be made of sugar, not plastic

A sweet deal for the environment. Read more: http://wef.ch/2yt8HZx

Posted by World Economic Forum on Wednesday, September 27, 2017

مقالات متعلقة

  1. أكياس البلاستيك الضارة بالبيئة تواجه عدوًا جديدًا (فيديو)
  2. مياه العبوات تحوي جسيمات بلاستيكية دقيقة
  3. طفلان ضحية سوء التغذية في الغوطة والأسعار في ارتفاع مطّرد
  4. اختراع جديد يحول الهواء إلى مياه شرب (فيديو)

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة