× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

فيديو لتنظيم “الدولة” يعرض كمينًا لقوات الأسد غربي دير الزور

الأسير العريف في قوات الأسد محمد عبد الستار درج - 29 أيلول 2017 (أعماق)

الأسير العريف في قوات الأسد محمد عبد الستار درج - 29 أيلول 2017 (أعماق)

ع ع ع

أظهر تسجيل مصور بثته وكالة “أعماق”، الناطقة باسم تنظيم “الدولة الإسلامية”، عشرات القتلى من قوات الأسد، غربي دير الزور.

و ظهر في التسجيل الذي نشر اليوم، الجمعة 29 أيلول، سيارات تتبع لـ”لواء القدس” الذي وصل حديثًا للقتال إلى جانب قوات الأسد في المنطقة، إلى جانب قتلى من القوات.

ولم يعترف النظام رسميًا بمقتل عناصر، بل أعلن قبل قليل استعادة وتأمين طريق دير الزور- تدمر، الذي يمر ببلدتي الشولا وغباغب.

ووقعت الحافلات بكمين للتنظيم قرب بلدة الشولا، أمس، واعترفت صفحات موالية للنظام بمقتل كل من فيها، كما أظهر التسجيل المصور، الذي تعتذر عنب بلدي عن عدم نشره.

وجرت الحادثة في البلدة، كما ظهر في التسجيل العريف في قوات الأسد محمد عبد الستار درج، وقال إنه من ريف اعزاز غربي حلب، وأسر في الشولا.

ويقول ناشطون إن قوات الأسد محاصرة حاليًا في السخنة، وسط تطورات متسارعة تشهدها المنطقة، من خلال تبادل السيطرة بين الطرفين على نقاط غرب المحافظة.

إلا أنه لا تأكيدات رسمية من الطرفين، سوى حديث تتداوله صفحات موالية للنظام، حول مقتل 15 عنصر من قوات الأسد قرب السخنة.

واستعاد تنظيم “الدولة” مساحات واسعة غربي محافظة دير الزور، من قوات الأسد، ضمن معركة أطلقها أمس الخميس، تحت مسمى “غزوة أبو محمد العدناني”.

وتتسارع التطورات غربي المحافظة، في ظل تراجع ملحوظ لقوات الأسد رغم تمركزها في محيط مدينة دير الزور.

بطاقات عناصر وضباط قوات الأسد غربي دير الزور - 29 أيلول 2017 (أعماق)

بطاقات عناصر وضباط قوات الأسد غربي دير الزور – 29 أيلول 2017 (أعماق)

مقالات متعلقة

  1. عشرات من قتلى الأسد في دير الزور يصلون الساحل
  2. انسحاب لقوات الأسد غربي دير الزور
  3. قوات الأسد تعلن تأمين أوتستراد دير الزور- تدمر
  4. تنظيم "الدولة" يعلن مقتل 22 عنصرًا للأسد في دير الزور

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة